الجزء الثامن والسبعون كتاب الطهارة

باب التيمّم و آدابه و أحكامه

قال أمير المؤمنين (ع) : لاينام المسلم وهو جنب ، و لا ينام إلاّ على طهور ، فان لم يجد الماء فليتمم بالصعيد ، فإن روح المؤمن تروح إلى الله عزَّ وجلَّ فيلقاها ويبارك عليها ، فإن كان أجلُها قد حضر ، جعلها في مكنون رحمته ، وإن لم يكن أجلها قد حضر ، بعث بها مع أمنائه من ملائكته ، فيردوها في جسده.ص153
المصدر:العلل 1/279 ، الخصال 2/156

قيل : يا رسول الله (ص) !.. إنَّ فلاناً أصابته جنابة وهو مجدور فغسلوه فمات ، فقال : قتلوه ألا سألوا ، ألا يمّموه ، إنَّ شفاء العيّ السؤال .ص154
المصدر:السرائر ص478

قال عمار : يا رسول الله (ص) !.. إني أجنبت الليلة ، فلم يكن معي ماء ، قال (ص) : كيف صنعت ؟.. قال : طرحت ثيابي وقمت على الصعيد ، فتمعّكت فيه ، فقال : هكذا يصنع الحمار ، إنما قال الله عزَّ وجلَّ : { فتيمموا صعيداً طيبا } ، فضرب بيده على الأرض ثم ضرب إحداهما على الاُخرى ، ثم مسح بجبينه ثم مسح كفَّيه كلُّ واحدة على الأُخرى ، مسح باليسرى على اليمنى وباليمنى على اليسرى .
المصدر:السرائر ص465
بيــان:
يدلُّ على الاكتفاء في بدل الجنابة بالضربة الواحدة ، وتمعّك الدابة تقلّبُها في التراب ، وهذا منه (ص) إمّا مطايبة أو تأديب على ترك القياس ، فإنّه قاس التيمّم بالغسل ، وعدم التقصير في طلب علمِ ما تكثر الحاجة إليه ، وعلى الأوَّل يدلُّ على جواز جريان أمثالها بين الأصدقاء .ص159

قال رسول الله (ص) : تمسّحوا بالأرض ، فإنها أُمّكم وهي بكم برَّة . ص162
المصدر:نوادر الراوندي ص9
بيــان:
” فإنّها بكم برَّة ” أي مشفقة عليكم ، كالوالدة البرَّة بأولادها يعني أنَّ منها خلقُكم ، وفيها معاشُكم ، وإليها بعد الموت معادكُم .ص163

قال أمير المؤمنين (ع): لابأس أن يجامع الرجل امرأته في السفر ، وليس معه ماء ويتيمم ويصلّي ، وسُئل رسول الله (ص) عن مثل هذا فقال : نعم ائتِ أَهلك وتيمم وتُؤجر ، قال : يا رسول الله وأُوجر ؟!.. قال : نعم ، إذا أتيت الحلال أُجرت كما إنك إذا أَتيت الحرام أثمت .ص168
المصدر:دعائم الإسلام 1/121

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى