الجزء الثالث و السبعون كتاب الآداب والسنن

باب فضل الطهارة عند النوم

قال : رسول الله (ص) يوما لأصحابه : أيكم يصوم الدهر ؟.. قال سلمان رحمة الله عليه : أنا يا رسول الله ، قال (ص): فأيكم يحيي الليل ؟..قال سلمان : أنا يا رسول الله (ص) ، قال : فأيكم يختم القرآن في كل يوم ؟..فقال سلمان : أنا يا رسول الله (ص) ، فغضب بعض أصحابه فقال : يا رسول الله !.. إن سلمان رجل من الفرس يريد أن يفتخر علينا معاشر قريش ، قلت : أيكم يصوم الدهر ؟.. فقال : أنا ، وهو أكثر أيامه يأكل ، وقلت : أيكم يحيي الليل ؟.. فقال : أنا ، وهو أكثر ليله نائم ، وقلت : أيكم يختم القرآن في كل يوم ؟.. فقال : أنا ، وهو أكثر نهاره صامت .فقال النبي (ص) : مه يا فلان!..أنّي لك بمثل لقمان الحكيم سله فإنّه ينبّئك ، فقال الرجل لسلمان: يا أبا عبد الله !.. أليس زعمت أنّك تصوم الدهر ؟..فقال: نعم ، فقال : رأيتك في أكثر نهارك تأكل !.. فقال : ليس حيث تذهب ، إنّي أصوم الثلاثة في الشهر ، وقال الله عزّ وجلّ : { من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها } وأصل شعبان بشهر رمضان ، فذلك صوم الدهر ، فقال: أليس زعمت أنّك تحيي الليل؟.. فقال : نعم ، فقال : أنت أكثر ليلك نائم !.. فقال : ليس حيث تذهب ، ولكنّي سمعت حبيبي رسول الله (ص) يقول: ” من بات على طهر فكأنّما أحيا الليل كلّه ” فأنا أبيت على طهر ، فقال: أليس زعمت أنك تختم القرآن في كلّ يوم ؟.. قال : نعم ، قال: فأنت أكثر أيامك صامت !.. فقال : ليس حيث تذهب ، ولكنّي سمعت حبيبي رسول الله (ص) يقول لعليّ : ” يا أبا الحسن !.. مَثَلك في أمّتي مثل { قل هو الله أحد } ، فمن قرأها مرّة فقد قرأ ثلث القرآن ، ومن قرأها مرّتين فقد قرأ ثلثي القرآن ، ومن قرأها ثلاثاً فقد ختم القرآن . فمن أحبّك بلسانه فقد كمل له ثلث الإيمان ، ومن أحبّك بلسانه وقلبه فقد كمل له ثلثا الإيمان ، ومن أحبّك بلسانه وقلبه ونصرك بيده فقد استكمل الإيمان .. والّذي بعثني بالحقّ يا عليٌّ !.. لو أحبّك أهل الأرض كمحبّة أهل السماء لك ، لما عُذِّبَ أحدٌ بالنار ” .وأنا أقرأ { قل هو الله أحد } في كلّ يوم ثلاث مرّات ، فقام وكأنّه قد أُلقم حجراً.ص182
المصدر: أمالي الصدوق ص21 ، معاني الأخبار ص234

قال الصادق (ع) : من بات على وضوء بات وفراشه مسجده ، فإن تخفّف وصلى ، ثم ذكر الله لم يسأل الله شيئا إلا أعطاه.ص182
المصدر: المحاسن ص47

قال الصادق (ع) : من أوى إلى فراشه فذكر أنه على غير طُهر ، وتيمم من دثار ثيابه كائنا ما كان ، كان في صلاة ما ذكر الله .ص182
المصدر: المحاسن ص47

قال النبي (ص) : من نام على الوضوء – إن أدركه الموت في ليله – فهو عند الله شهيد.ص183
المصدر: دعوات الراوندي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى