الجزء الثالث و السبعون كتاب الآداب والسنن

باب ما ورد في سكنى الأمصار والقرى

أوصى النبي (ص) لعلي (ع) : يا علي!.. لا تسكن الرستاق ، فإن شيوخها جهلة ، وشبابها عرمة ، و نسوانهم كشفة ، والعالم بينهم كالجيفة بين الكلاب .ص156
المصدر:جامع الأخبار ص163

قال النبي (ص) : من لم يتورع في دين الله ابتلاه الله تعالى بثلاث خصال : إما أن يميته شابا ، أو يوقعه في خدمة السلطان ، أو يُسكنه في الرساتيق .ص156
المصدر:جامع الأخبار ص361

قال النبي (ص): ستة يدخلون النار قبل الحساب بستة ، قيل : من هم يا رسول الله ؟!.. قال :الأمراء بالجور ، والعرب بالعصبية ، والدهاقين بالكبر ، والتجار بالخيانة ، وأهل الرساتيق بالجهالة ، والعلماء بالحسد.ص156
المصدر:جامع الأخبار ص163

قال علي (ع) فيما كتب إلى الحارث الهمداني : واسكن الأمصار العظام ، فإنها جماع المسلمين ، واحذر منازل الغفلة والجفا .ص156
المصدر:النهج رقم 69

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى