الجزء الثالث و السبعون كتاب الآداب والسنن

باب آداب الحمام وفضله وأحكامه والأدعية المتعلقة به والتدلك وغسل الرأس بالطين

قال الصادق (ع) : إذا دخلت الحمام فقل في الوقت الذي تنزع ثيابك : ” اللهم !.. انزع عني ربقة النفاق ، وثبتني على الإيمان ” فإذا دخلت البيت الأول فقل: ” اللهم !.. إني أعوذ بك من شر نفسي ، وأستعيذ بك من أذاه ” ، وإذا دخلت البيت الثاني فقل:” اللهم !.. اذهب عني الرجس النجس ، وطهّر جسدي وقلبي ” ، وخذ من الماء الحار وضعه على هامتك ، وصب منه على رجليك ، وإن أمكن أن تبلع منه جرعة فافعل فإنه ينقّي المثانة ، والبث في البيت الثاني ساعة ، فإذا دخلت البيت الثالث فقل: ” نعوذ بالله من النار ، ونسأله الجنة ” تردّدها إلى وقت خروجك من البيت الحار ، وإياك وشرب الماء البارد ، والفقاع في الحمام ، فإنه يفسد المعدة ، ولا تصبّن عليك الماء البارد فإنه يُضعِف البدن ، وصب الماء البارد على قدميك إذا خرجت فإنه يسل الداء من جسدك ، فإذا لبست ثيابك فقل :” اللهم !.. ألبسني التقوى ، وجنّبني الردى ” فإذا فعلت ذلك أمِنْت من كل داء. ص71
المصدر:أمالي الصدوق ص219

قال الصادق (ع): و إياك أن تغتسل من غسالة الحمام ، ففيها تجتمع غسالة اليهودي والنصراني والمجوسي والناصب لنا أهل البيت وهو شرّهم ، فإن الله تبارك وتعالى لم يخلق خلقاً أنجس من الكلب ، وإن الناصب لنا أهل البيت أنجس منه. ص72
المصدر:الكافي 6/508

قال علي (ع): سبعة لا يقرأون القرآن : الراكع ، والساجد ، وفي الكنيف ، وفي الحمام ، والجنب ، والنفساء ، والحائض.ص74
المصدر:الخصال 2/10

سئل الباقر (ع): أكان أمير المؤمنين (ع) ينهى عن قراءة القرآن في الحمام ؟.. فقال: لا ، إنما نهى أن يقرأ الرجل وهو عريان ، فإذا كان عليه إزار فلا بأس.ص77
المصدر:مكارم الأخلاق ص56

قال الباقر (ع) : لا بأس للرجل أن يقرأ القرآن في الحمام إذا كان يريد به وجه الله ، ولا يريد أن ينظر كيف صوته.ص78
المصدر:مكارم الأخلاق ص57

قال علي (ع): إذا تعرّى أحدكم نظر إليه الشيطان فيطمع فيه ، فاستتروا.ص80
المصدر:مكارم الأخلاق ص57

قيل لعلي (ع): إن سعيد بن عبد الملك يدخل بجواريه الحمام ، قال: وما بأسٌ به ؟..إذا كان عليه وعليهن الإزار ، ولا يكونون عراة كالحمر ، ينظر بعضهم إلى سوأة بعض؟.. ص80
المصدر:مكارم الأخلاق ص57

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى