الجزء الثاني والسبعون كتاب العشرة

باب من منع مؤمناً شيئاً من عنده أو من عند غيره أو استعان به أخوه فلم يعنه

قال الصادق (ع) : أيما رجل مسلم أتاه رجل مسلم في حاجة وهو يقدر على قضائها فمنعه إياها ، عيّره الله يوم القيامة تعييرا شديدا ، وقال له:
أتاك أخوك في حاجة قد جعلت قضاها في يديك ، فمنعته إياها زهدا منك في ثوابها ، وعزتي لا أنظر إليك في حاجة ، معذبا كنت أو مغفورا لك .ص173
المصدر:أمالي الطوسي 1/96

قال الصادق (ع): أيما رجل من شيعتنا أتاه رجل من إخواننا فاستعان به في حاجة فلم يعنه وهو يقدر ، ابتلاه الله عزّ وجلّ بأن يقضي حوائج عدو من أعدائنا ، يعذبه الله عليه يوم القيامة.ص175
المصدر:ثواب الأعمال ص223

قال الصادق (ع): المؤمن المحتاج رسول الله تعالى إلى الغني القوي ، فإذا خرج الرسول بغير حاجته غفرت للرسول ذنوبه ، وسلط الله على الغني القوي شياطين تنهشه ، قال: يخلي بينه وبين أصحاب الدنيا فلا يرضون بما عنده حتى يتكلف لهم ، يدخل عليهم الشاعر فيُسمعه فيعطيه ما شاء فلا يؤجر عليه ، فهذه الشياطين التي تنهشه.ص176
المصدر:قضاء الحقوق

قال الصادق (ع): من كانت له دار فاحتاج مؤمن إلى سكناها فمنعه إياها ، قال الله عزّ وجلّ : ملائكتي أبخل عبدي بسكنى الدنيا ؟!..وعزّتي وجلالي لا يسكن جناني أبداً.ص179
المصدر:الكافي 2/367
بيــان:
ظاهر هذه الأخبار وجوب إعانة المؤمنين بكل ما يقدر عليه وإسكانهم وغير ذلك ، مما لم يقل بوجوبه أحد من الأصحاب ، بل ظاهرها كون تركها من الكبائر ، وهو حرج عظيم ينافي الشريعة السمحة ، وقد يُؤوّل بكون المنع من أجل الإيمان فيكون كافراً ، أو على ما إذا وصل اضطرار المؤمن حدّا خيف عليه التلف أو الضرر العظيم الذي تجب إعانته عنده ، أو يراد بالجنان جنّات معينة لا يدخلها إلا المقربون .ص179

قال الكاظم (ع) : من قصد إليه رجل من إخوانه مستجيراً به في بعض أحواله ، فلم يجره بعد أن يقدر عليه فقد قطع ولاية الله عزّ وجلّ. ص181
المصدر:الكافي 2/366

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى