الجزء الثاني والسبعون كتاب العشرة

باب المكر والخديعة والغش ، والسعي في الفتنة

قال الصادق (ع) : إن كان العَرضْ على الله عزّ وجل حقاً ، فالمكر لماذا ؟!. ص284
المصدر:الخصال 2/61 ، أمالي الصدوق ص5

قال علي (ع) : لولا أن المكر والخديعة في النار لكنت أمكر العرب.ص285
المصدر:ثواب الأعمال ص242

قال علي (ع) : ولقد أصبحنا في زمان اتخذ أكثر أهله الغدر كيساً ، ونسبهم أهل الجهل فيه إلى حسن الحيلة ، ما لهم قاتلهم الله؟!.. قد يرى الحُوّل القُلَّب وجه الحيلة ، ودونه مانع من أمر الله ونهيه ، فيدعها رأي العين بعد القدرة عليها ، وينتهز فرصتها من لا حريجة له في الدين.ص287
المصدر:النهج رقم 41

قال علي (ع) : والله ما معاوية بأدهى منّي ، ولكنّه يغدر ويفجر ، ولولا كراهية الغدر لكنت من أدهى الناس ، ولكن كلّ غدرة فجرة ، وكلّ فجرة كفرة ، ولكلّ غادر لواء يعرف به يوم القيامة ، والله ما أُستغفل بالمكيدة ، ولا أُستغمز بالشديدة.ص291
المصدر:النهج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى