الجزء الثاني والسبعون كتاب العشرة

باب آخر في ذم الإسراف والتبذير زائدا على ما تقدم في الباب السابق

قال الصادق (ع): قال لقمان لابنه : للمسرف ثلاث علامات : يشري ما ليس له ، ويلبس ما ليس له ، ويأكل ما ليس له.ص304
المصدر:الخصال 1/60

قال الصادق (ع): أترى الله أعطى من أعطى من كرامته عليه ، ومنع من منع من هوان به عليه ؟!..
لا ، ولكنّ المال مال الله يضعه عند الرجل ودايع ، وجوّز لهم أن يأكلوا قصداً ، ويشربوا قصداً ، ويلبسوا قصداً ، وينكحوا قصدا ، ويركبوا قصداً ، ويعودوا بما سوى ذلك على فقراء المؤمنين ، ويلمّوا به شعثهم ، فمن فعل ذلك كان ما يأكل حلالاً ، ويشرب حلالاً ، ويركب وينكح حلالاً ، ومن عدا ذلك كان عليه حراماً ، ثمّ قال :
لا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين ، أترى الله ائتمن رجلاً على مال ، خوّل له أن يشتري فرساً بعشرة آلاف درهم ، ويجزيه فرس بعشرين درهماً ؟!.. ويشتري جارية بألف دينار ويجزيه بعشرين ديناراً ؟!…. الخبر .ص305
المصدر:تفسير العياشي 2/13

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى