الجزء الواحد والسبعون كتاب العشرة

باب فضل المواخاة في الله وأنّ المؤمنين بعضهم أخوان بعض وعلة ذلك

قال الصادق (ع) : لا يرجع صاحب المسجد بأقل من إحدى ثلاث : إمّا دعاء يدعو به يدخله الله به الجنّة ، وإمّا دعاء يدعو به فيصرف الله عنه بلاء ، وإمّا أخ يستفيده في الله عزّ وجلّ ، ثم قال: قال رسول الله (ص) : ما استفاد امرؤٌ مسلمٌ فائدةً بعد فائدة الإسلام مثل أخٍ يستفيده في الله . ص276
المصدر: أمالي الطوسي 1/46

قال علي (ع) : أعجز الناس مَن عجز عن اكتساب الأخوان ، وأعجز منه من ضيّع مَن ظفر به منهم .ص278
المصدر: النهج 2/145

قال النبي (ص) : ما أحدث الله إخاءً بين مؤمنَين إلاّ أحدث لكلٍّ منهما درجةً ، وعنه (ص) قال : مَن استفاد أخاّ في الله استفاد بيتاً في الجنّة .ص278
المصدر: عدة الداعي

قال الباقر (ع) : إنّ المؤمنَين المتواخيَين في الله ، ليكون أحدهما في الجنّة فوق الآخر بدرجة ، فيقول :
يا ربّ ! . . إنّ صاحبي قد كان يأمرني بطاعتك ويثبّطني عن معصيتك ، وترغّبني فيما عندك ، فاجمع بيني وبينه في هذه الدرجة فيجمع الله بينهما ، وإنّ المنافقيَن ليكون أحدهما أسفل من صاحبه بدرك في النار ، فيقول :
يا ربّ ! . . إنّ فلاناً كان يأمرني بمعصيتك ، ويثبّطني عن طاعتك ، ويزهّدني فيما عندك ، ولا يحذّرني لقاءك فاجمع بيني وبينه في هذا الدّرك ، فيجمع الله بينهما ، وتلا هذه الآية :
{ الأخلاّء يومئذ بعضهم لبعض عدوّ إلاّ المتّقين } . ص278
المصدر: عدة الداعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى