الجزء الواحد والسبعون كتاب العشرة

باب فضل الصديق ، وحد الصداقة ، وآدابها ، وحقوقها وأنواع الأصدقاء والنهي عن زيادة الاسترسال والاستيناس بهم

قال الصادق (ع) : الصداقة محدودة ، ومَن لم تكن فيه تلك الحدود فلا تنسبه إلى كمال الصداقة ، ومَن لم يكن فيه شيء من تلك الحدود فلا تنسبه إلى شيءٍ من الصداقة :
أوّلها : أن تكون سريرته وعلانيته لك واحدة . . والثانية : أن يرى زينك زينه ، وشينك شينه . . والثالثة : لا يغيره عليك مالٌ ولا ولايةٌ . . والرابعة : أن لا يمنعك شيئاً ممّا تصل إليه مقدرته . . والخامسة : أن لا يسلمك عند النكبات . ص173
المصدر:أمالي الصدوق ص397

قال الصادق (ع) لبعض أصحابه : مَن غضب عليك من إخوانك ثلاث مرّات فلم يقل فيك شرّاً ، فاتّخذه لنفسك صديقاً . ص173
المصدر:أمالي الصدوق ص397

قال الصادق (ع) : لا تثقنّ بأخيك كلّ الثقة ، فإنّ صرعة الاسترسال لا يستقال . ص174
المصدر:أمالي الصدوق ص397

قال رسول الله (ص) : ثلاثة من الجفاء : أن يصحب الرجلُ الرجلَ فلا يسأله عن اسمه وكنيته ، وأن يُدعى الرجل إلى طعامٍ فلا يُجيب أو يُجيب فلا يأكل ، ومواقعة الرجل أهله قبل المداعبة . ص174
المصدر:قرب الإسناد ص74

قال الصادق (ع) : خمس خصالٍ مَن لم تكن فيه خصلةٌ منها فليس فيه كثيرٌ مستمتع :
أوّلها : الوفاء ، والثانية : التدبير ، والثالثة : الحياء ، والرابعة : حسن الخلق ، والخامسة : وهي تجمع هذه الخصال الحرِّية . ص175
المصدر:الخصال 2/136

قال الرضا (ع) : مودّة عشرين سنة قرابة ، والعلم أجمع لأهله من الاباء .ص175
المصدر:العيون 2/131

قال الصادق (ع) : قال الحارث الأعور لأمير المؤمنين (ع) : يا أمير المؤمنين ! . . أنا والله أحبك ، فقال له :
يا حارث ! . . أما إذا أحببتني فلا تخاصمني ، ولا تلاعبني ، ولا تجاريني ، ولا تمازحني ، ولا تواضعني ، ولا ترافعني . ص176
المصدر:الخصال 2/162

قال الصادق (ع) : لقد عظمت منزلة الصديق حتّى أنّ أهل النار يستغيثون به ، ويدعون به في النار قبل القريب الحميم ، قال الله مخبراً عنهم :
{ فما لنا من شافعين ولا صديق حميم } . ص176
المصدر:أمالي الطوسي 2/131

قال لقمان لابنه :
يا بني ! . . صاحبْ مائة ، ولا تعادِ واحداً .
يا بني ! . . إنما هو خلاقك وخلقك ، فخلاقك دينك ، وخلقك بينك وبين الناس ، فلا تبتغض إليهم ، وتعلّم محاسن الأخلاق .
يا بني ! . . كن عبداً للأخيار ، ولا تكن ولداً للأشرار .
يا بني ! . . أدِّ الأمانة تسلم لك دنياك وآخرتك ، وكن أميناً تكن غنياً . ص176
المصدر:معاني الأخبار ص253

قال أمير المؤمنين (ع) : أحبب حبيبك هوناً ما فعسى أن يكون بغيضك يوماً ما ، وأبغض بغيضك هوناً ما فعسى أن يكون حبيبك يوماً ما ! . . ص177
المصدر:أمالي الطوسي 1/374

قال الصادق (ع) لبعض أصحابه : لا تطلع صديقك من سرّك إلاّ على ما لو اطلّع عليه عدوّك لم يضرّك ، فإنّ الصديق قد يكون عدوّك يوماً مّا . ص177
المصدر:أمالي الصدوق ص397

سئل أبو الحسن (ع) عن أفضل عيش الدنيا فقال : سعة المنزل وكثرة المحبّين . ص177
المصدر:كتاب الحسين بن سعيد

قال علي (ع) : احذروا صولة الكريم إذا جاع ، واللئيم إذا شبع . ص178
المصدر:النهج

قال علي (ع) : قلوب الرجال وحشيّة ، فمَن تألّفها أقبلت إليه .ص178
المصدر:النهج 2/155

قال علي (ع) : رأي الشيخ أحبّ إليّ من جلَد الغلام ، وقد روي من مشهد الغلام . ص 178
المصدر:النهج 2/160

قال لقمان : ثلاثة لا يُعرفون إلاّ في ثلاثة مواضع : لا يُعرف الحليم إلاّ عند الغضب ، ولا يُعرف الشجاع إلاّ في الحرب ، ولا تعرف أخاك إلاّ عند حاجتك إليه . ص 178
المصدر:الاختصاص ص246

قال الصادق (ع) : إنّ الذين تراهم لك أصدقاء ، إذا بلوتهم وجدتهم على طبقاتٍ شتّى :
فمنهم كالأسد في عِظم الأكل وشدّة الصولة ، ومنهم كالذئب في المضرّة ، ومنهم كالكلب في البصبصة ، ومنهم كالثعلب في الرّوغان والسرقة ، صورهم مختلفةٌ ، والحرفة واحدةٌ ، ما تصنع غدا إذا تُركت فرداً وحيداً لا أهل لك ولا ولد ، إلا الله رب العالمين ؟ . . ص179
المصدر:الاختصاص ص252

قال الصادق (ع) : لا تسمِّ الرجل صديقاً سمة معروفة حتّى تختبره بثلاث :
تُغضبه فتنظر غضبه يخرجه من الحقّ إلى الباطل ؟ . . وعند الدينار والدرهم . . وحتّى تسافر معه . ص180
المصدر:أمالي الطوسي 2/260

قال السجاد (ع) : لا تعادينّ أحداً ، وإن ظننت أنه لا يضرّك ، ولا تزهدنّ في صداقة أحدٍ ، وإن ظننت أنه لا ينفعك ، فإنك لا تدري متى ترجو صديقك ولا تدري متى تخاف عدوك ، ولا يعتذر إليك أحدٌ إلا قبلت عذره ، وإن علمت أنه كاذبٌ . ص180
المصدر:الدرة الباهرة

قال الصادق (ع) : حشمة الانقباض أبقى للعزّ من أنس التلاقي . ص180
المصدر:الدرة الباهرة

قال الهادي (ع) للمتوكل : لا تطلب الصفا ممّن كدرتَ عليه ، ولا النصحَ ممّن صرفت سوء ظنّك إليه ، فإنّما قلب غيرك لك كقلبك له . ص181
المصدر:الدرة الباهرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى