الجزء السبعون كتاب الايمان والكفر

باب القسوة والخرق والمراء والخصومة والعداوة

قال أمير المؤمنين (ع) : لمتان : لمّة من الشيطان ولمّة من الملك .. فلمّة الملك الرقّة والفهم ، ولمّة الشيطان السهو والقسوة .ص398
المصدر:الكافي 2/330

قال أمير المؤمنين (ع) : إيّاكم والمراء والخصومة !.. فإنّهما يمرّضان القلوب على الإخوان ، وينبت عليهما النفاق.ص399
المصدر:الكافي 2/300

قال النبي (ص) : ثلاث مَن لقي الله عزّ وجلّ بهنّ دخل الجنّة من أي باب شاء : مَن حَسُن خُلُقه ، وخشي الله في المغيب والمحضر ، وترك المراء وإن كان محقّاً.ص399
المصدر:الكافي 2/300
بيــان:
هذا ينافي ما ورد في الأخبار والآيات من الأمر بهداية الخلق والذبّ عن الحقّ ، ودفع الشبهات عن الدين ، وقطع حجج المبطلين ، وقد قال تعالى : { وجادلهم بالتي هي أحسن } ، وقال : {ولا تجادلوا أهل الكتاب إلاّ بالتي هي أحسن}.
قلت : هذه الأخبار محمولة على ما إذا كان الغرض محض إظهار الفضل ، أو الغلبة على الخصم ، أو التعصب وترويج الباطل ، أو على ما إذا كان مع عدم القدرة على الغلبة وإظهار الحق وكشفه ، فيصير سبباً لمزيد رسوخ الخصم في الباطل ، أو على ما إذا أراد إبطال الباطل بباطل آخر ، أو مع إمكان الهِداية باللين واللطف يتعدّى إلى الغلظة والخشونة المثيرتين للفتن ، أو يترك التقيّة في زمنها ، وأما مع عدم التقية والقدرة على تبيين الحقّ .. فالسعي في إظهار الحقّ وإحيائه ، وإماتة الباطل بأوضح الدلايل ، وبالتي هي أحسن مع تصحيح النيّة في ذلك من غير رئاء ولا مراء من أعظم الطاعات ، لكن للنفس والشيطان في ذلك طرقٌ خفيّة ، ينبغي التحرّز عنها والسعي في الإخلاص فيه أهمّ من ساير العبادات.
ويدلّ على ما ذكرنا ما ذكره الإمام أبو محمد العسكري (ع) في تفسيره قال: ذُكر عند الصادق (ع) : الجدال في الدين وأنّ رسول الله (ص) والأئمة المعصومين (ع) قد نهوا عنه ، فقال الصادق (ع) :
لم ينهَ عنه مطلقاً ، لكنّه نهى عن الجدال بغير التي هي أحسن أما تسمعون الله يقول:
{ ولا تجادلوا أهل الكتاب إلاّ بالتي هي أحسن } ، وقوله تعالى :
{ ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن } ، فالجدال بالتي هي أحسن قد قرنه العلماء بالدِّين ، والجدال بغير التي هي أحسن محرّم حرّمه الله تعالى على شيعتنا.ص402

قلت للصادق (ع) : إنّ الناس يعيبون عليّ بالكلام وأنا أُكلّم الناس ، فقال : أمّا مثلك مَن يقع ثمّ يطير فنعم ، وأمّا مَن يقع ثمّ لا يطير ، فلا.ص404
المصدر:الكشي ص271

قال الصادق (ع) : ما فعل ابن الطيار ؟..فقلت : توفي ، فقال : رحمه الله ، أدخل الله عليه الرحمة والنضرة ، فإنّه كان يخاصم عنّا أهل البيت.ص404
المصدر:الكشي ص298

قال الصادق (ع) : يا عبد الرحمن !..كلّم أهل المدينة فإنّي أحب أن يُرى في رجال الشيعة مثلك.ص405
المصدر:الكشي ص374

قال الصادق (ع) : إيّاكم والخصومة !.. فإنّها تُشغل القلب ، وتورث النفاق ، وتكسب الضغاين.ص408
المصدر:الكافي 2/301

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى