الجزء السبعون كتاب الايمان والكفر

باب حبّ المال وجمع الدينار والدرهم وكنزهما

عن ابن عباس قال : إنّ أول درهم ودينار ضُربا في الأرض نظر إليهما إبليس ، فلمّا عاينهما أخذهما فوضعهما على عينيه ثم ضمّهما إلى صدره ، ثم صرخ صرخة ثم ضمّهما إلى صدره ، ثم قال :
أنتما قرّة عيني وثمرة فؤادي ، ما أبالي من بني آدم إذا أحبّوكما أن لا يعبدوا وثنا ، حسبي من بني آدم أن يحبّوكما .ص137
المصدر:أمالي الصدوق ص121

كان أبو ذر الغفاري يغدو كل يوم وهو بالشام فينادي بأعلى صوته :
بشّر أهل الكنوز بكيٍّ في الجباه ، وكيٍّ بالجنوب ، وكيٍّ بالظهور أبدا ، حتى يتردّد الحرق في أجوافهم .ص138
المصدر:تفسير القمي ص265

قال الرضا (ع) : لا يجتمع المال إلا بخصال خمس : ببخلٍ شديد ، وأملٍ طويل ، وحرصٍ غالب ، وقطيعة الرحم ، وإيثار الدنيا على الآخرة .ص138
المصدر:الخصال 1/136 ، العيون 1/276

قال رسول الله (ص) : أيّكم مالُ وارثه أحبّ إليه من ماله ؟.. قالوا : ما فينا أحد يحب ذلك يا نبي الله !..قال :
بل كلّكم يحبّ ذلك ، ثم قال : يقول ابن آدم :
مالي مالي ، وهل لك من مالك إلا ما أكلت فأفنيت ، أو لبست فأبليت ، أو تصدّقت فأمضيت ؟.. وما عدا ذلك فهو مال الوارث .ص138
المصدر:أمالي الطوسي 2/133

قال الصادق (ع) : ما بلى الله العباد بشيء أشدّ عليهم من إخراج الدراهم.ص139
المصدر:الخصال 1/8

قال أمير المؤمنين (ع) : الفتن ثلاث : حبّ النساء ، وهو سيف الشيطان .. وشرب الخمر ، وهو فخّ الشيطان .. وحبّ الدينار والدرهم ، وهو سهم الشيطان .
فمَن أحبّ النساء لم ينتفع بعيشه ، ومَن أحبّ الأشربة حُرّمت عليه الجنّة ، ومَن أحبّ الدينار والدرهم فهو عبد الدنيا.ص140
المصدر:الخصال 1/56

قال عيسى بن مريم (ع) : الدينار داء الدِّين ، والعالم طبيب الدِّين ، فإذا رأيتم الطبيب يجرّ الداء إلى نفسه فاتّهموه ، واعلموا أنه غير ناصح لغيره.ص140
المصدر:الخصال 1/56

قال الصادق (ع) : أوحى الله تعالى إلى موسى (ع) لا تفرح بكثرة المال ، ولا تدع ذكري على حال ، فإنّ كثرة المال تُنسي الذنوب ، وترك ذكري يُقسي القلوب.ص142
المصدر:قصص الأنبياء

سُئل أمير المؤمنين (ع) : مَن أعظم الناس حسرة ؟.. قال : مَن رأى ماله في ميزان غيره ، وأدخله الله به النار ، وأدخل وارثه به الجنّة.ص142
المصدر:تفسير الإمام

قال الصادق (ع) : إنّ عيسى بن مريم (ع) توجّه في بعض حوائجه ومعه ثلاثة نفر من أصحابه ، فمرّ بلبنات من ذهب على ظهر الطريق ، فقال (ع) لأصحابه : إنّ هذا يقتل النّاس ثمّ مضى ، فقال أحدهم : إنّ لي حاجة فانصرف ، ثم قال الآخر : لي حاجة فانصرف ، ثم قال الآخر : لي حاجة فانصرف .
فوافوا عند الذهب ثلاثتهم ، فقال اثنان لواحد : اشترِ لنا طعاماً ، فذهب يشتري لهما طعاماً ، فجعل فيه سمّاً ليقتلهما كيلا يشاركاه في الذهب ، وقال الاثنان : إذا جاء قتلناه كيلا يشاركنا ، فلما جاء قاما إليه فقتلاه ، ثمّ تغدّيا فماتا.
فرجع إليهم عيسى (ع) وهم موتى حوله ، فأحياهم بإذن الله عزّ وجلّ وقال : ألم أقل لكم : أنّ هذا يقتل الناس ؟!..ص144
المصدر:روضة الواعظين

قال أمير المؤمنين (ع) : لكلّ امرئ في ماله شريكان :
الوارث والحوادث.ص144
المصدر:النهج رقم 335

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى