الجزء الثامن والستون كتاب الايمان والكفر

باب التفكر والاعتبار والاتعاظ بالغير

قال الصادق (ع) : كان أمير المؤمنين (ع) يقول : نبّه بالتفكر قلبك ، وجافِ عن الليل جنبك ، واتق الله ربك .ص318
المصدر:الكافي 2/54
بيــان:
قال المحقق الطوسي قُدِّس سره : التفكّر سير الباطن من المبادي إلى المقاصد ، وهو قريب من النظر ، ولا يرتقي أحد من النقص إلى الكمال إلا بهذا السير ، ومباديه الآفاق والأنفس ، بأن يتفكر في أجزاء العالم وذرّاته ، وفي الأجرام العلوية من الأفلاك والكواكب ، وحركاتها وأوضاعها ، ومقاديرها ، واختلافاتها ، ومقارناتها ، ومفارقاتها ، وتأثيراتها ، وتغييراتها ، وفي الأجرام السفلية ، وترتيبها ، وتفاعلها ، وكيفيّاتها ، ومركباتها ، ومعدنيّاتها ، وحيواناتها ، وفي أجزاء الإنسان وأعضائه من العظام ، والعضلات ، والعصبات ، والعروق ، وغيرها مما لا يُحصى كثرةً ، ويُستدل بها وبما فيها من المصالح والمنافع والحِكَم والتغيير ، على كمال الصانع وعظمته وعلمه وقدرته وعدم ثبات ما سواه .
وبالجملة التفكر فيما ذُكر ونحوه من حيث الخلق والحكمة و المصالح ، أثرُه العلم بوجود الصانع وقدرته وحكمته.. ومن حيث تغيّره ، وانقلابه ، وفنائه بعد وجوده ، أثرُه الانقطاع منه والتوجه بالكلية إلى الخالق الحق .
ومن هذا القبيل التفكر في أحول الماضين ، وانقطاع أيديهم عن الدنيا وما فيها ورجوعهم إلى دار الآخرة ، فإنه يوجب قطع المحبة عن غير الله ، والانقطاع إليه بالتقوى والطاعة ، ولذا أُمر بهما بعد الأمر بالتفكر ، ويمكن تعميم التفكر بحيث يشمل التفكر في معاني الآيات القرآنية ، والأخبار النبوية ، والآثار المروية عن الأئمة الأطهار ، والمسائل الدينية ، والأحكام الشرعية ، وبالجملة كل ما أمر الشارع الصادع ، بالخوض فيه والعلم به .ص319

سُئل الصادق (ع) : عما يروي الناس : أنّ تفكر ساعة خير من قيام ليلة ، كيف يتفكر ؟..قال : يمر بالخربة أو بالدار ، فيقول : أين ساكنوكِ ؟.. وأين بانوكِ ؟!..ما لك لا تتكلمين؟!.. ص320
المصدر:الكافي 2/54

قال الصادق (ع) : أفضل العبادة ، إدمان التفكر في الله ، وفي قدرته.ص321
المصدر:الكافي 2/55

قال الرضا (ع) : ليس العبادة كثرة الصلاة والصوم ، إنما العبادة التفكر في أمر الله عزّ وجلّ .ص322
المصدر:الكافي 2/55

قال الصادق (ع) : كان أكثر عبادة أبي ذر – رحمة الله عليه – التفكر والاعتبار . ص323
المصدر:الخصال 1/23

قال النبي (ص) : على العاقل أن يكون له ثلاث ساعات :
ساعة يناجي فيها ربه عزّ وجلّ ، فيها وساعة يحاسب فيها ّ نفسه ، وساعة يتفكر فيما صنع الله عز وجل إليه ، وساعة يخلو فيها بحظ نفسه من الحلال .ص323
المصدر:
معاني الأخبار ص334 ، الخصال 2/104

قال النبي (ص) : أغفل الناس من لم يتعظ بتغيّر الدنيا من حال إلى حال.ص324
المصدر:معاني الأخبار ص195

قيل للكاظم (ع) : عظني وأوجز ، فكتب إليه : ما من شيء تراه عينك إلا وفيه موعظة .ص324
المصدر:أمالي الصدوق ص305

قال الباقر (ع) : إنّ الله يحبُّ : المداعب في الجماعة بلا رفث ، المتوحّد بالفكرة ، المتحلّي بالصبر ، المساهر بالصلاة .ص325
المصدر:المحاسن ص293

قال الصادق (ع) : اعتبروا بما مضى من الدنيا ، هل بقّى على أحد ؟.. أو هل فيها باقٍ من الشريف ، والوضيع ، والغني ، والفقير ، والولي ، والعدو ؟.. فكذلك ما لم يأت منها بما مضى أشبه من الماء بالماء ، قال رسول الله (ص) : كفى بالموت واعظا ، وبالعقل دليلا ، وبالتقوى زادا ، وبالعبادة شغلا ، وبالله مؤنساً ، وبالقرآن بياناً .ص325
المصدر:مصباح الشريعة ص20

قال نوح (ع) : وجدت الدنيا كبيت له بابان : دخلت من أحدهما وخرجت من الآخر ، هذا حال صفيِِّ الله ، كيف حال من اطمأنَّ فيها ، وركن إليها ، وأضاع عمره في عمارتها ، ومزقّ دينه في طلبها ؟!.. والفكرة مرآة الحسنات ، وكفّارة السيئات ، وضياء القلوب ، وفسحة الخلق ، وإصابة في صلاح المعاد ، واطّلاع على العواقب ، واستزادة في العلم وهي خصلة لا يُعبد الله بمثلها .ص326
المصدر:مصباح الشريعة ص20

قال رسول الله (ص): فكرة ساعة خير من عبادة سنة ، ولا يُنال منزلة التفكّر إلا مَن قد خصه الله بنور المعرفة والتوحيد .ص326
المصدر:مصباح الشريعة ص20

قال علي (ع) : ما أكثر العِبر ، وأقلّ الاعتبار .ص328
المصدر:النهج 2/217

قال علي (ع) : القلب مصحف البصر .ص328
المصدر:النهج 2/241

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى