الجزء الثامن والستون كتاب الايمان والكفر

باب ثواب تمني الخيرات ، ومن سنّ سنّة عدل على نفسه ، ولزوم الرضا بما فعله الأنبياء والأئمة عليهم السلام

قال رسول الله (ص) : مَنْ تمنّى شيئاً وهو لله عزّ وجلّ رضاً ، لم يخرج من الدنيا حتّى يُعطاه.ص261
المصدر: الخصال 1/6

قال الصادق (ع) : إنّ العبد المؤمن الفقير ليقول :
يا ربّ !..ارزقني حتّى أفعل كذا وكذا من البرّ ووجوه الخير ، فإذا علم الله ذلك منه بصدق نيّته كتب الله له من الأجر مثل ما يكتب له لو عمله ، إنّ الله واسعٌ كريم.ص261
المصدر: المحاسن ص261

لمّا قَتَل أمير المؤمنين (ع) الخوارج يوم النهروان قام إليه رجل فقال :
يا أمير المؤمنين !..طوبى لنا إذ شهدنا معك هذا الموقف ، وقتلنا معك هؤلاء الخوارج ، فقال أمير المؤمنين (ع) :
والّذي فلق الحبّة وبرأ النّسمة ، لقد شَهِدَنا في هذا الموقف أُناس لم يخلق الله آباءهم ولا أجدادهم بعد ، فقال الرجل :
وكيف يشهدنا قومٌ لم يُخلقوا ؟!.. قال :
بلى قوم يكونون في آخر الزمان يشركوننا فيما نحن فيه ، ويسلّمون لنا ، فأولئك شركاؤنا فيما كنّا فيه حقاً حقاً.ص262
المصدر: المحاسن ص262

قال الصادق (ع) : لو أنّ أهل السماوات والأرض لم يحبّوا أن يكونوا شهدوا مع رسول الله (ص) ، لكانوا من أهل النار.ص262
المصدر: المحاسن ص262

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى