الجزء الثامن والستون كتاب الايمان والكفر

باب تضاعف الحسنات وتأخير إثبات الذنوب بفضل الله ، وثواب نيّة الحسنة العزم عليها ، وأنه لا يعاقب على العزم على الذنوب

قال الصادق (ع) : أتى أبي رضي الله عنه الحسن البصريّ ، وقال :
يا أبا جعفر !.. بَلَغني عنك أنك قلت ما من عبدٍ يُذنب ذنباً إلا أجّله الله سبع ساعات ، فإن هو تاب منه واستغفر لم يُكتب عليه ، فقال له أبي : ليس هكذا قلت ، ولكني قلت : ما من عبدٍ مؤمنٍ يُذنب ذنباً ، وكذلك كان قولي.ص247
المصدر:قرب الإسناد ص2

قال رسول الله (ص) : صاحِبُ اليمين أميرٌ على صاحب الشمال ، فإذا عمل العبد السيئة ، قال صاحب اليمين لصاحب الشمال : لا تعجل وأنظره سبع ساعات ، فإن مضى سبع ساعات ولم يستغفر ، قال : اكتب فما أقلَّ حياء هذا العبد .ص247
المصدر:أمالي الطوسي 1/210

قال الصادق (ع) : إنّ المؤمن لينوي الذنب فيُحرم رزقه .ص247
المصدر:ثواب الأعمال ص116

قال الصادق (ع) : إذا أحسن المؤمنُ عمَله ، ضاعف الله عمله لكل حسنة سبعمائة ، وذلك قول الله تبارك وتعالى {والله يضاعف لمن يشاء} ، فأحسنوا أعمالكم التي تعملونها لثواب الله ، فقلت له : وما الإحسان ؟.. فقال :
إذا صليت فأحسن ركوعك وسجودك ، وإذا صمت فتوقَّ كلّ ما فيه فساد صومك ، وإذا حججت فتوقَّ ما يحرم عليك في حجّك وعمرتك ، قال : وكلّ عمل تعمله فليكن نقيا من الدَّنس .ص247
المصدر:المحاسن ص255

قال الصادق (ع) : إنّ الله تبارك وتعالى جعل لآدم ثلاث خصال في ذرِّيته ، جعل لهم : أن مَنْ همّ منهم بحسنة أن يعملها كُتب له حسنة ، ومَن همَّ بحسنة فعملها كتب له بها عشر حسنات ، ومَنْ همَّ بالسيئة أن يعملها لا يكتب عليه ، ومن عملها كتبت عليه سيئة واحدة ، وجعل التوبة حتى يبلغ حنجرة الرجل .
فقال إبليس : يا ربِّ !.. جعلت لآدم ثلاث خصال ، فاجعل لي مثل ما جعلت له ، فقال : قد جعلت لك لا يُولد له مولود إلا وُلد لك مثله ، وجعلتُ لك أن تجري منهم مجرى الدم في العروق ، وجعلتُ لك أن جعلت صدورهم أوطانا ومساكن لك ، فقال إبليس : يا ربَّ !.. حسبي .ص248
المصدر:تفسير العياشي 1/387
بيــان:
لا دلالة في تلك الأحاديث على ما ظننت من أنّ العزم على المعصية ليس معصية ، وإنما دلّت على أنّ من عزم على معصية كشرب الخمر والزنا مثلا ولم يعملها ، لم يكتب عليه تلك المعصية التي عزم عليها ، وأين هذا عن المعنى الذي ظننته ؟!.. ص255

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى