الجزء السابع والستون كتاب الأيمان والكفر

باب إيثار الحق على الباطل ، والأمر بقول الحق وإن كان مرا

قال الصادق (ع) : إنّ من حقيقة الإيمان أن تؤثر الحق وإن ضرك على الباطل وإن نفعك ، وأن لا يجوز منطقك علمك .ص106
المصدر: الخصال 1/28
استفتى رجل الصادق (ع) فأفتاه بخلاف ما يحب ، فرأى أبو عبد الله (ع) الكراهة فيه ، فقال : يا هذا !..اصبر على الحق ، فإنه لم يصبر أحد قط لحق ، إلا عوضه الله ما هو خير له .ص107
المصدر: تنبيه الخواطر
قال علي (ع) : لا يترك الناس شيئا من أمر دينهم لاستصلاح دنياهم ، إلا فتح الله عليهم ما هو أضرّ منه .ص107
المصدر: النهج 2/166
قال علي (ع) : أيها الناس !.. لا تستوحشوا في طريق الهدى لقلة أهله ، فإنّ الناس اجتمعوا على مائدة شبعها قصير ، وجوعها طويل .. وساق الكلام إلى قوله (ع) : أيها الناس !.. من سلك الطريق الواضح ورد الماء ، و من خالف وقع في التيه.ص108
المصدر: النهج 1/199

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى