الجزء السابع والستون كتاب الأيمان والكفر

باب ما به كمال الإنسان ، ومعنى المروءة والفتوة

قال أمير المؤمنين (ع) : كمال الرجل بست خصال : بأصغريه ، وأكبريه وهيئتيه .
فأما أصغراه : فقلبه ولسانه ، إن قاتل قاتل بجنان ، وإن تكلم تكلم بلسان ، وأما أكبراه : فعقله وهمته ، وأما هيئتاه: فماله وجماله.ص4
المصدر: معاني الأخبار ص150 ، الخصال 1/164

قال أمير المؤمنين (ع) : قدر الرجل على قدرهمته ، وصدقه على قدر مروته ، وشجاعته على قدر أنفته ، وعفته على قدر غيرته .ص4
المصدر: النهج رقم 47

قال الصادق (ع) : أتظنون أنّ الفتوة بالفسق والفجور؟!.. إنما الفتوة طعام موضوع ، ونائل مبذول ، وبشر معروف ، وأذى مكفوف ، فأما تلك فشطارة وفسق ، ثم قال : ما المروة ؟.. قلنا : لا نعلم ، قال : المروة والله أن يضع الرجل خوانه في فناء داره .ص5
المصدر: معاني الأخبار ص119

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى