الجزء الخامس والستون كتاب الايمان والكفر

باب الشرايع

كنت رديف رسول الله (ص) على حمارٍ ، فقال : يا بنَ أمِّ عبد !.. هل تدري من أين أحدثت بنو إسرائيل الرهبانية ؟!.. فقلت : الله ورسوله أعلم ، فقال :
ظهرت عليهم الجبابرة بعد عيسى (ع) يعملون بمعاصي الله ، فغضب أهل الإيمان فقاتلوهم فهُزم أهل الإيمان ثلاث مرّات ، فلم يبقَ منهم إلاّ القليل ، فقالوا :
إن ظهرنا هؤلاء أفنونا ، ولم يبقَ للدّين أحدٌ يدعو إليه ، فتعالوا نتفرّق في الأرض ، إلى أن يبعث الله النبيّ الذي وعدنا به عيسى (ع) – يعنون محمّداً (ص) – فتفرّقوا في غيران الجبال ، وأحدثوا رهبانيّة فمنهم مَن تمسّك بدينه ، ومنهم مَن كفر ، ثمّ تلا هذه الآية :
{ ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم } إلى آخرها ، ثمّ قال :
يا بن أمّ عبد !.. أتدري ما رهبانيّة أمتي ؟.. قلت : الله ورسوله أعلم ، قال : الهجرة والجهاد والصلاة والصوم والحجّ والعمرة .ص320
المصدر: مجمع البيان 9/243

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى