الجزء الثالث والستون كتاب السماء والعالم

باب آخر في استحباب الأكل مع الأهل والخادم ، وإطعام من ينظر إلى الطعام، وإلقام المؤمنين

عن الرضا (ع) أنه لما دخل طوس وقد اشتدّت به العلة ، بقي أياماً ، فلما كان في يومه الذي قُبض فيه ، قال لي بعدما صلّى الظهر : يا ياسر !.. ما أكل الناس ؟.. فقلت :
من يأكل ها هنا مع ما أنت فيه ؟.. فانتصب ثم قال : هاتوا المائدة !.. ولم يدع من حشمه أحداً ، إلا أقعده معه على المائدة ، يتفقد واحداً واحداً ، فلما أكلوا بعث إلى النساء بالطعام ، فحملوا الطعام إلى النساء.ص351
المصدر: العيون 2/241

قال رسول الله (ص) : ما من رجلٍ يجمع عياله ، ويضع مائدته ، فيسمّون في أول طعامهم ، ويحمدون في آخره ، فتُرفع المائدة حتى يُغفر لهم . ص351
المصدر: الكافي 6/296

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى