الجزء التاسع والخمسون كتاب السماء والعالم

باب نوادر طبهم (ع) وجوامعها

قال الرضا (ع) : إذا جعتَ فكلْ ، وإذا عطشتَ فاشربْ ، وإذا هاج بك البول فبلْ ، ولا تجامع إلا من حاجةٍ ، وإذا نعستَ فنمْ ، فإنّ ذلك مصحةٌ للبدن . ص261
المصدر:فقه الرضا

قال الرضا (ع) : في العسل شفاءٌ من كلّ داءٍ .. من لعق لعقة عسل على الريق يقطع البلغم ، ويكسر الصفراء ، ويقمع المرّة السوداء ، ويصفو الذهن ، ويجوّد الحفظ إذا كان مع اللبان الذكر .. والسكر ينفع من كلّ شيءٍ ، ولا يضرّ من شيءٍ ، وكذلك الماء المغلي . ص261
المصدر:فقه الرضا

قال الرضا (ع) : من كفران النعمة أن يقول الرجل : أكلتُ الطعام فضرّني . ص261
المصدر:فقه الرضا

قال أمير المؤمنين (ع) : من أراد البقاء ولا بقاء ، فليخفّف الرداء ، وليباكر الغداء ، وليقلّ مجامعة النساء . ص262
المصدر:الطب ص29

قال النبي (ص) : الصدقة تدفع البلاء المبرم ، فداووا مرضاكم بالصدقة . ص264
المصدر:الطب ص123

قال الصادق (ع) : اشتكى رجلٌ إلى أمير المؤمنين (ع) ، فقال له : سل من امرأتك درهماً من صداقها ، فاشترِ به عسلاً ، فاشربه بماء السماء .. ففعل ما أُمر به فبرئ . ص265
المصدر:تفسير العياشي 1/219

قال النبي (ص) : إياكم والبطنة !.. فإنها مفسدةٌ للبدن ، ومورثةٌ للسقم ، ومكسلةٌ عن العبادة . ص267
المصدر:دعوات الراوندي

قال أمير المؤمنين (ع) لابنه الحسن (ع) : يا بني !.. ألا أعلمك أربع كلماتٍ تستغني بها عن الطب ؟.. فقال : بلى ، قال :
لا تجلس على الطعام إلا وأنت جائعٌ ، ولا تقم عن الطعام إلا وأنت تشتهيه ، وجوّد المضغ ، وإذا نمت فاعرض نفسك على الخلاء .. فإذا استعملت هذا استغنيت عن الطب .. وقال : إنّ في القرآن لآيةً تجمع الطب كله :
{ كلوا واشربوا ولا تسرفوا } . ص267
المصدر:الدعوات ص74

قال النبي (ص) : أذيبوا طعامكم بذكر الله والصلاة ، ولا تناموا عليها فتقسوا قلوبكم . ص267
المصدر:الدعوات

قال زين العابدين (ع) : حجوا واعتمروا تصحّ أجسامكم ، وتتّسع أرزاقكم ، ويصلح إيمانكم ، وتُكفوا مؤونة الناس ومؤونة عيالكم . ص267
المصدر:الدعوات ص76

قال النبي (ص) : عليكم بقيام الليل ، فإنه دأب الصالحين قبلكم ، وإنّ قيام الليل قربةٌ إلى الله ، وتكفير السيئات ، ومنهاةٌ عن الإثم ، ومطردة الداء عن الجسد . ص267
المصدر:الدعوات ص76

يروى أنّ الرجل إذا قام يصلي ، أصبح طيب النفس ، وإذا نام حتى يصبح ، أصبح ثقيلاً موصماً ( أي كسلاناً ) . ص268
المصدر:الدعوات ص76

قال الصادق (ع) : أوحى الله إلى موسى بن عمران (ع) : تدري لِمَ انتجبتك من خلقي ، واصطفيتك بكلامي ؟..
قال : لا ، يا رب !.. فأوحى الله عزّ وجلّ إليه : أني اطلعت إلى الأرض ، فلم أعلم لي عليها أشدّ تواضعاً منك .. فخرّ موسى ساجداً ، وعفّر خديه بالتراب تذلّلاً منه لربه تعالى .. فأوحى الله إليه : أن ارفع رأسك ، وأمرّ يدك في موضع سجودك ، وامسحْ بها وجهك ، وما نالته من بدنك ، فإني أؤمنك من كلّ داءٍ وسقم . ص268
المصدر:الدعوات ص78

وروي عنهم (ع) : قلّمْ أظفارك ، وابدأ بخنصرك من يدك اليسرى ، واختمْ بخنصرك من يدك اليمنى ، وخذ شاربك ، وقل حين تريد ذلك : ” بسم الله وبالله وعلى ملّة رسول الله ” ، فإنه من فعل ذلك ، كتب الله له بكل قلامةٍ وجزازةٍ عتق رقبةٍ ، ولم يمرض إلا المرض الذي يموت فيه . ص268
المصدر:الدعوات ص78

وروي : لا تأكل ما قد عرفت مضرّته ، ولا تؤثر هواك على راحة بدنك .. والحمية هو الاقتصاد في كلّ شيءٍ ، وأصل الطب الأزم ، وهو ضبط الشفتين والرفق باليدين ، والداء الدويُّ إدخال الطعام على الطعام .. واجتنب الدواء ما لزمتك الصحة ، فإذا أحسست بحركة الداء ، فأحرقه بما يردعه قبل استعجاله . ص269
المصدر:الدعوات ص81

قال الباقر (ع) : عجباً لمن يحتمي من الطعام مخافة الداء ، كيف لا يحتمي من الذنوب مخافة النار !.. ص269
المصدر:الدعوات ص81

قال النبي (ص) : ألا أعلمكم بدعاءٍ علّمني جبرائيل (ع) ، ما لا تحتاجون معه إلى طبيبٍ ودواءٍ ؟.. قالوا :
بلى ، يا رسول الله !.. قال :
يأخذ ماء المطر ، ويقرأ عليه فاتحة الكتاب ، و{ قل أعوذ برب الناس } ، و{ قل أعوذ برب الفلق } ، ويصلي على النبي (ص) ، ويسبّح كلها سبعين مرة ، ويشرب من ذلك الماء غدوةً وعشية سبعة أيام متوالية . ص269
المصدر:الدعوات ص183

قال علي (ع) : توقّوا البرد في أوله !.. وتلقّوه في آخره !.. فإنه يفعل في الأبدان كفعله في الأشجار ، أوله يحرق ، وآخره يورق . ص271
المصدر:النهج

قال الكفعمي: ومما جُرّب للحفظ : أن يأخذ زبيباً أحمر منزوع العجم عشرين درهما ، ومن السعد الكوفي مثقالاً ، ومن اللبان الذكر درهمين ، ومن الزعفران نصف درهم ، يُدقّ الجميع ويُعجن بماء الرازيانج حتى يبقى في قوام المعجون ، ويُستعمل على الريق كل يوم وزن درهم .. قال :
ومن أدمن أكل الزبيب على الريق ، رُزق الفهم والحفظ والذهن ، ونقصٌ من البلغم .ص272
المصدر:الجنة

وفي كتاب طريق النجاة : ثلاثةٌ تُذهب البلغم وتزيد في الحفظ : الصوم ، والسواك ، وقراءة القرآن . ص272
المصدر:الجنة

قال الصادق (ع) : إذا دخلتم أرضاً فكلوا من بصلها ، فإنه يُذهب عنكم وباءها . ص274
المصدر:السرائر

قال الصادق (ع) : ارغبوا في الصدقة وبكّروا فيها ، فما من مؤمنٍ تصدّق بصدقةٍ حين يصبح يريد بها ما عند الله ، إلا دفع الله بها عنه شرّ ما ينزل من السماء ذلك اليوم ، ثم قال :
لا تستخفّوا بدعاء المساكين للمرضى منكم ، فإنه يُستجاب لهم فيكم ، ولا يُستجاب لهم في أنفسهم . ص276
المصدر:السرائر ص142

قال الصادق (ع) : من قال كلّ يومٍ ثلاثين مرةً :
” بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، تبارك الله أحسن الخالقين ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ” ، دفع الله عنه تسعة وتسعين نوعاً من البلاء أهونها الجذام . ص276
المصدر:السرائر ص143

قال أمير المؤمنين (ع) : من ساء خلقه فأذّنوا في أذنه . ص277
المصدر:السرائر 3/143

نهى الصادق (ع) عن وضع الرغيف تحت القصعة .. وقال (ع) في إكرام الخبز : إذا وُضِع به فلا ينتظر به غيره ، ومن كرامته أن لا يوطأ ولا يُقطع . ص279
المصدر:الدروس للشهيد الأول 3/33

قال النبي (ص) : صغّروا رغفانكم ، فإنه مع كلّ رغيفٍ بركة . ص279
المصدر:الدروس للشهيد الأول 3/33

قال النبي (ص) : نِعْمَ الإدام الخلّ ، وما افتقر بيتٌ فيه خلٌّ . ص282
المصدر:بحار الانوارج59/ض282

قال أمير المؤمنين (ع) : أكل العدس يُرقّ القلب ، ويُسرع الدمعة . ص283
المصدر:الدروس للشهيد الأول 3/41

روي : شيئان يؤكلان باليدين جميعاً : العنب والرمان .. والاصطباح ( أي أكلها صباحا ) بإحدى وعشرين زبيبة حمراء يدفع الأمراض ، وهو يشدّ العصب ، ويذهب بالنصب ، ويطيّب النفس ، والتين أشبه شيءٍ بنبات الجنة ، ويذهب بالداء ، ولا يحتاج معه إلى دواء ، وهو يقطع البواسير ، ويذهب النقرس .
والرمان سيد الفواكه ، وكان أحبّ الثمار إلى النبي (ص) ، يمرئ الشبعان ، ويجزي الجائع ، وفي كلّ رمانةٍ حبةٌ من الجنة ، فلا يُشارك الأكل فيها ، ويحافظ فيها على حبها بأسره ، وأكله بشحمه دباغ المعدة ، وأكله يُذهب وسوسة الشيطان ، وينير القلب . ص283
المصدر:الدروس للشهيد الأول 3/42

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى