الجزء الثامن والخمسون كتاب السماء والعالم

باب قوى النفس ومشاعرها من الحواس الظاهرة والباطنة وسائر القوى البدنية

قال الصادق (ع) لرجلٍ : اعلم يا فلان !.. أنّ منزلة القلب من الجسد ، بمنزلة الإمام من الناس الواجب الطاعة عليهم ، ألا ترى أنّ جميع جوارح الجسد شرطٌ للقلب ، وتراجمةٌ له مؤديةٌ عنه :
الأذنان ، والعينان ، والأنف ، واليدان ، والرجلان ، والفرج :
فإنّ القلب إذا همّ بالنظر فتح الرجل عينيه .
وإذا همّ بالاستماع حرّك أذنيه ، وفتح مسامعه فسمع .
وإذا همّ القلب بالشمّ استنشق بأنفه ، فأدّى تلك الرائحة إلى القلب .
وإذا همّ بالنطق تكلّم باللسان .
وإذا همّ بالحركة سعت الرجلان .
وإذا همّ بالشهوة تحرّك الذكر ، فهذه كلها مؤدية عن القلب بالتحريك ، وكذا ينبغي للإمام أن يُطاع للأمر منه . ص250
المصدر:العلل 1/103

قال السجاد (ع) في حديثٍ طويلٍ : ألا إنّ للعبد أربع أعين :
عينان يبصر بهما أمر دينه ودنياه ، وعينان يبصر بهما أمر آخرته.. فإذا أراد الله بعبدٍ خيراً ، فتح له العينين اللتين في قلبه ، فأبصر بهما الغيب وأمر آخرته ، وإذا أراد به غير ذلك ، ترك القلب بما فيه . ص250
المصدر:التوحيد ، الخصال ص112

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى