الجزء السابع والخمسون كتاب السماء والعالم

باب بدء خلق الإنسان في الرحم إلى آخر أحواله

سألت الرضا (ع) ، عن الرجل يجامع المرأة في ما دون الفرج ، فتنزل المرأة ، هل عليها غسلٌ ؟.. قال : نعم . ص368
المصدر: التهذيب

بيــان:
أقول : الأخبار في هذا المعنى كثيرة ، وهي تدلّ مع ما مرّ من الأخبار في شبه الأعمام والأخوال ، على أنّ للمرأة منيّاً كالرجل ، كما ذهب إليه جالينوس وأكثر الأطباء ، وذهب أرسطو وجماعة من الحكماء إلى أنه ليس للمرأة منيّ ، وإنما تنفصل من بيضتها رطوبة شبيهة بالمنيّ يقال لها المني مجازاً ، إذ عندهم أنّ المنيّ ما اجتمع فيه خمس صفات :
بياض اللون ، وحصول اللذة عند الخروج ، والقوة العاقدة ، والدفق ، ورائحة شبيهة برائحة الطلع ، وإذا امتزج منيّ الرجل بتلك الرطوبة ، تتولّد منه مادة الجنين ، ومنيّ الرجل هي العاقدة والفاعلة ، ورطوبة المرأة هي المنعقدة والمنفعلة .
وقال جالينوس وأتباعه : في كل منهما قوة عاقدة ومنعقدة .. والحق أنّ النزاع في إطلاق المنيّ على رطوبة المرأة وعدمه لفظي لا طائل تحته ، وقد مرّ في الأخبار الكثيرة أنّ الولد يتكون من المنيين معاً . ص368

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى