الجزء الثاني والخمسون كتاب تاريخ الحجة(ع)

باب يوم خروجه وما يدل عليه وما يحدث عنده وكيفيته ومدة ملكه (ع)

قال الصادق (ع) : إذا كان ليلة الجمعة أهبط الربّ تبارك وتعالى ملَكاً إلى السماء الدنيا ، فإذا طلع الفجر نصب لمحمدٍ وعلي والحسن والحسين (ع) منابرَ من نورٍ عند البيت المعمور ، فيصعدون عليها ، ويجمع لهم الملائكة والنبيين والمؤمنين ، ويفتح أبواب السماء ، فإذا زالت الشمس قال رسول الله (ص) :
يا ربّ !.. ميعادك الذي وعدت في كتابك وهو هذه الآية { وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم } ، ويقول الملائكة والنبيون مثل ذلك ، ثم يخرّ محمد وعلي والحسن والحسين سجّداً .. ثم يقولون :
يا ربّ !.. اغضب فإنه قد هُتك حريمك ، وقُتل أصفياؤك ، وأُذلّ عبادك الصالحون ، فيفعل الله ما يشاء ، وذلك وقتٌ معلومٌ . ص297
المصدر: غيبة النعماني ص276

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى