الجزء الواحد والخمسون كتاب تاريخ الحجة(ع)

باب ما ورد عن أمير المؤمنين (ع) في ذلك

أتيت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) ، فوجدته مفكّراً ينكت في الأرض ، فقلت :
يا أمير المؤمنين !.. ما لي أراك مفكّراً تنكت في الأرض أرغبة فيها ؟.. قال :
لا والله ما رغبت فيها ولا في الدنيا يوماً قطّ ، ولكني فكّرتُ في مولودٍ يكون من ظهري الحادي عشر من ولدي هو المهدي ، يملأها عدلاً كما مُلئت ظلماً وجوراً ، تكون له حيرة وغيبة ، يضلّ فيها أقوامٌ ويهتدي فيها آخرون ، فقلت : يا أمير المؤمنين !.. وإن هذا لكائنٌ ؟.. فقال :
نعم ، كما أنه مخلوقٌ ، وأنى لك بالعلم بهذا الأمر يا أصبغ ؟!.. أولئك خيار هذه الأمة مع أبرار هذه العترة ، قلت :
وما يكون بعد ذلك ؟.. قال :
ثم يفعل الله ما يشاء ، فإنّ له إراداتٍ وغاياتٍ ونهاياتٍ . ص118
المصدر:إكمال الدين

قال أمير المؤمنين (ع) : صاحب هذا الأمر الشريد الطريد الفريد الوحيد . ص120
المصدر:إكمال الدين

من خطبة لعلي (ع) في ذكر الملاحم : يعطف الهوى على الهدى إذا عطفوا الهدى على الهوى ، ويعطف الرأي على القرآن إذا عطفوا القرآن على الرأي . ص130
المصدر:النهج

قال ابن أبي الحديد في شرح بعض خطبه (ع) :
قال شيخنا أبو عثمان ، وقال أبو عبيدة : وزاد فيها في رواية جعفر بن محمد (ع) عن آبائه (ع) :
ألا إنّ أبرار عترتي وأطائب أرومتي أحلم الناس صغاراً ، وأعلم الناس كباراً ، ألا وإنا أهل بيتٍٍ من علم الله علمنا ، وبحكم الله حكمنا ، ومن قول صادق سمعنا فإن تتبّعوا آثارنا تهتدوا ببصائرنا ، وإن لم تفعلوا يهلككم الله بأيدينا ، معنا راية الحق من تبعها لحق ومن تأخر عنها غرق ، ألا وبنا يدرك ترة كلّ مؤمنٍ ، وبنا تخلع ربقة الذلّ عن أعناقكم ، وبنا فتح لا بكم ، وبنا يختم لا بكم .
المصدر:شرح النهج
بيــان:
قال ابن أبي الحديد : ” وبنا يختم لا بكم ” إشارة إلى المهدي الذي يظهر في آخر الزمان ، وأكثر المحدثين على أنه من ولد فاطمة (ع) ، وأصحابنا المعتزلة لا ينكرونه ، وقد صرّحوا بذكره في كتبهم ، واعترف به شيوخهم إلا أنه عندنا لم يُخلق بعد وسيُخلق ، وإلى هذا المذهب يذهب أصحاب الحديث أيضا . ص131

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى