الجزء الواحد والخمسون كتاب تاريخ الحجة(ع)

باب ما ورد من إخبار الله وإخبار النبي (ص) بالقائم (ع) من طرق الخاصة والعامة

قال رسول الله (ص) : لا تقوم الساعة حتى يقوم القائم الحقّ منا ، وذلك حين يأذن الله عزّ وجلّ له ، ومَن تبعه نجا ومَن تخلّف عنه هلك ، الله الله عباد الله!.. فأتوه ولو على الثلج ، فإنه خليفة الله عزّ وجلّ وخليفتي . ص65
المصدر:العيون

قال النبي (ص) : والذي بعثني بالحق بشيراً ، ليغيبنّ القائم من ولدي بعهدٍ معهودٍ إليه مني ، حتى يقول أكثر الناس :
ما لله في آل محمد حاجة ، ويشكّ آخرون في ولادته ، فمن أدرك زمانه فليتمسك بدينه ، ولا يجعل للشيطان إليه سبيلاً بشكّه ، فيزيله عن ملتي ويخرجه من ديني ، فقد أخرج أبويكم من الجنة من قبل ، وإن الله عزّ وجلّ جعل الشياطين أولياء الذين لا يؤمنون . ص68
المصدر:إكمال الدين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى