الجزء الواحد والخمسون كتاب تاريخ الحجة(ع)

باب صفاته (ع) وعلاماته ونسبه

قال علي (ع) على المنبر : يخرج رجلٌ من ولدي في آخر الزمان أبيض مشرب حمرة ، مبدح البطن ، عريض الفخذين ، عظيم مشاش المنكبين ، بظهره شامتان : شامة على لون جلده ، وشامة على شبه شامة النبي (ص) ، له اسمان: اسم يخفى ، واسم يُعلن.. فأما الذي يخفى فأحمد.. وأما الذي يُعلن فمحمد ، فإذا هزّ رأيته أضاء لها ما بين المشرق والمغرب ، ووضع يده على رؤوس العباد ، فلا يبقى مؤمنٌ إلا صار قلبه أشدّ من زبر الحديد ، وأعطاه الله قوة أربعين رجلاً ، ولا يبقى ميت إلا دخلت عليه تلك الفرحة في قلبه وفي قبره ، وهم يتزاورون في قبورهم ، ويتباشرون بقيام القائم (ع) . ص35
المصدر:غيبة الشيخ

قلت لأبي الحسن الرضا (ع) : إنا نرجو أن تكون صاحب هذا الأمر ، وأن يسوقه الله إليك عفوا بغير سيف ، فقد بويع لك وضُربت الدراهم باسمك ، فقال :
ما منا أحدٌ اختلف الكتب إليه ، وأُشير إليه بالأصابع ، وسُئل عن المسائل ، وحُملت إليه الأموال ، إلا اغتيل أو مات على فراشه ، حتى يبعث الله لهذا الأمر غلاماً منا خفي المولد والمنشأ غير خفي في نفسه . ص37
المصدر:غيبة النعماني

قلت للصادق (ع) : جعلت فداك !.. قد طال هذا الأمر علينا حتى ضاقت قلوبنا ومتنا كمداً !.. فقال :
إنّ هذا الأمر آيس ما يكون وأشدّ غمّاً .. ينادي مناد من السماء باسم القائم واسم أبيه ، فقلت : جعلت فداك ما اسمه ؟!.. قال : اسمه اسم نبي ، واسم أبيه اسم وصي . ص38
المصدر:غيبة النعماني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى