الجزء التاسع والاربعون كتاب تاريخ الأمام الرضا(ع)

باب وروده (ع) بنيسابور وما ظهر فيه من المعجزات

كنت مع الرضا (ع) لما دخل نيسابور وهو راكبٌ بغلة شهباء ، وقد خرج علماء نيسابور في استقباله ، فلما صار إلى المربعة تعلّقوا بلجام بغلته وقالوا :
يا بن رسول الله !.. حدّثنا بحق آبائك الطاهرين حديثاً عن آبائك صلوات الله عليهم أجمعين ، فأخرج رأسه من الهودج وعليه مطرف خزّ ، فقال :
حدّثني أبي موسى بن جعفر ، عن أبيه جعفر بن محمد ، عن أبيه محمد بن علي ، عن أبيه علي بن الحسين ، عن أبيه الحسين سيد شباب أهل الجنة ، عن أمير المؤمنين (ع) ، عن رسول الله (ص) قال : أخبرني جبرائيل الروح الأمين عن الله تقدّست أسماؤه ، وجلّ وجهه :
إني أنا الله لا إله إلا أنا وحدي ، عبادي !.. فاعبدوني ، وليَعلم من لقيني منكم بشهادة أن لا إله إلا الله مخلصاً بها ، أنه قد دخل حصني ، ومن دخل حصني أمن من عذابي .
قالوا : يا بن رسول الله !.. وما إخلاص الشهادة لله ، قال (ع) : طاعة الله وطاعة رسول الله وولاية أهل بيته (ع) . ص121
المصدر: أمالي الطوسي

لما وافى أبو الحسن الرضا (ع) نيسابور وأراد أن يرحل منها إلى المأمون ، اجتمع إليه أصحاب الحديث فقالوا له : يا بن رسول الله !.. ترحل عنا ولا تحدّثنا بحديث فنستفيد منك ؟.. وقد كان قعد في العمارية ، فأطلع رأسه وقال : سمعت أبي موسى بن جعفر يقول : سمعت أبي جعفر بن محمد يقول : سمعت أبي محمد بن علي يقول : سمعت أبي علي بن الحسين يقول : سمعت أبي الحسين بن علي يقول : سمعت أبي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) يقول : سمعت رسول الله (ص) يقول : سمعت جبرائيل (ع) يقول : سمعت الله جلّ وعزّ يقول : لا إله إلا الله حصني ، فمن دخل حصني أمن من عذابي .. فلما مرّت الراحلة نادانا : بشروطها وأنا من شروطها . ص123
المصدر: أمالي الطوسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى