الجزء الثامن والاربعون كتاب تاريخ الأمام الكاظم (ع)

باب فيما يتعلق بأحوال إخوانه وأخواته (ع)

لما مات عثمان بن مظعون قالت امرأته : هنيئا لك يا أبا السائب الجنة ، وإنه أول من تبعه إبراهيم ولد رسول الله (ص) .
وبالجملة فما يقال من أنّ قبر عثمان بن عفان هناك غلط ، فإنّ قبره خارج البقيع ، قال ابن الأثير في النهاية في ” حشش ” : ومنه حديث عثمان أنه دفن في حشِّ كوكب ، وهو بستان بظاهر المدينة خارج البقيع .. انتهى .
وقبر عقيل بن أبي طالب ، ومعه في القبر ابن أخيه عبدالله الجواد بن جعفر الطيار ، وقريب من قبة عقيل بقعة فيها زوجات النبي ، وقبر صفية بنت عبد المطلب عمة النبي (ص) على يسار الخارج من البقيع ، وفي طرف القبلة من البقعة قبر متصل بجدار البقعة عليه ضريح ، والعامة يعتقدون أنه قبر الزهراء (ع) وأنّ قبر فاطمة بنت أسد هو الواقع في زاوية المقبرة العمومية للبقيع في الطرف الشمالي من قبة عثمان ، وهو اشتباه .
فإنّ من المحقّق أنّ قبر فاطمة الزهراء (ع) إما في بيتها ، أو في الروضة النبوية على مشرَّفها آلاف الثناء والتحية ، وأنّ القبر الواقع في الطرف القبلي من البقعة هو قبر فاطمة بنت أسد أم أمير المؤمنين (ع) ، كما في بعض الأخبار أنّ الأئمة (ع) الأربعة نزلوا إلى جوار جدتهم فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف ، وأنّ القبر الواقع في المقبرة العمومية هو مشهد سعد بن معاذ الأشهلي أحد أصحاب النبي (ص) كما ذكره في تلخيص معالم الهجرة . ص298
المصدر: (مقتبس من كتاب : تحفة العالم في شرح خطبة المعالم )
بيــان:
لا يخفى أنه يوجد على ضفة نهر كربلاء المشرفة المعروفة بالحسينية مقام يُعرف بمقام جعفر الصادق (ع) على لسان سواد أهل تلك البلدة ، ولعلّه هو الذي عبّر عنه الصادق (ع) في حديث صفوان الذي نقله المجلسي في تحفة الزائر عن مصباح الشيخ الطوسي – رحمه الله – الوارد لتعليمه إياه آداب زيارة جده الحسين (ع) وفيه :
فإذا وصلت إلى نهر الفرات يعني شريعة سماها الصادق بالعلقمي فقل كذا ، والتفسير من الشيخين ، وظاهره أنّ المقام المقدّس كان منسوبا إلى الصادق (ع) في عصرهما . ص302

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى