الجزء الثالث والاربعون كتاب تاريخ الامام الحسن (ع)

باب معجزاته صلوات الله عليه

قال الحسن بن علي عليهما السلام لأهل بيته : يا قوم!.. إني أموت بالسم كما مات رسول الله (ص) ، فقال له أهل بيته : ومن الذي يسمّك ؟.. قال : جاريتي أو امرأتي ، فقالوا له : أخرجها من ملكك ، عليها لعنة الله !.. فقال : هيهات من إخراجها ، ومنيتي على يدها ، ما لي منها محيص ، ولو أخرجتها ما يقتلني غيرها ، كان قضاء مقضيا ، وأمرا واجبا من الله .. فما ذهبت الأيام حتى بعث معاوية إلى امرأته .ص328
المصدر: المناقب

باسناده إلى عبد الله بن عباس قال : مرّت بالحسن بن علي عليهما السلام بقرة ، فقال : هذه حبلى بعجلة أنثى ، لها غرة في جبينها ، ورأس ذنبها أبيض ، فانطلقنا مع القصاب حتى ذبحها ، فوجدنا العجلة كما وصف على صورتها ، فقلنا : أوليس الله عز وجل يقول :
{ ويعلم ما في الأرحام }.. فكيف علمت َ؟.. فقال : ما يعلم المخزون المكنون المجزوم المكتوم ، الذي لم يطلّع عليه ملَك مقرب ولا نبي مرسل ، غير محمد وذريته .ص328
المصدر: النجوم

بيــان: رد استبعاده (ع) بأ بلغ وجه ، ولم يبين وجه الجمع بينه وبين ما هو ظاهر الآية من اختصاص العلم بذلك بالله تعالى .. وقد مر أن المعنى أنه لا يعلم ذلك أحد إلا بتعليمه تعالى ووحيه وإلهامه ، وأنهم عليهم السلام إنما يعلمون بالوحي والإلهام .ص328

قال الصادق (ع) : إن الحسن بن علي عليهما السلام كان عنده رجلان ، فقال لأحدهما : إنك حدثت البارحة فلانا بحديث كذا وكذا ، فقال الرجل : إنه ليعلم ما كان ، وعجب من ذلك ، فقال (ع) :
إنا لنعلم ما يجري في الليل والنهار .. ثم قال : إن الله تبارك وتعالى علّم رسوله (ص) الحلال والحرام ، والتنزيل والتأويل ، فعلّم رسول الله (ص) عليّا علمَه كله .ص330
المصدر: الخرائج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى