الجزء الثالث والاربعون كتاب الامامين الحسنين (ع)

باب مكارم أخلاقهما (ع)

قال الباقر (ع) : أذنب رجل ذنبا في حياة رسول الله (ص) فتغيّب حتى وجد الحسن والحسين عليهما السلام في طريق خال ، فأخذهما فاحتملهما على عاتقيه ، وأتى بهما النبي (ص) ، فقال :
يا رسول الله !.. إني مستجير بالله وبهما ، فضحك رسول الله (ص) حتى ردّ يده إلى فمه ، ثم قال للرجل : اذهب فأنت طليق !.. وقال للحسن والحسين : قد شفّعتكما فيه ، أيّ فتيَان؟.. فأنزل الله تعالى :
{ ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما }. ص318
المصدر: المناقب
مرّ الحسن والحسين على شيخ يتوضأ ولا يُحسن ، فأخذا في التنازع يقول كل واحد منهما : أنت لا تحسن الوضوء!.. فقالا :
أيها الشيخ !.. كن حكما بيننا ، يتوضأ كل واحد منا .. فتؤضآ ثم قالا : أيّنا يحسن ؟.. قال :
كلاكما تحسنان الوضوء ، ولكن هذا الشيخ الجاهل هو الذي لم يكن يُحسن وقد تعلّم الآن منكما ، وتاب على يديكما ببركتكما ، وشفقتكما على أمة جدكما .ص319
المصدر: المناقب
قال الباقر (ع) : ما تكلم الحسين بين يدي الحسن إعظاما له ، ولا تكلم محمد ابن الحنفية بين يدي الحسين (ع) إعظاما له .ص319
المصدر: المناقب
قال الصادق (ع): جاء رجل إلى الحسن والحسين عليهما السلام وهما جالسان على الصفا فسألهما فقالا :
إن الصدقة لا تحل إلا في دَين موجع ، أو غرم مفظع ، أو فقر مدقع ، ففيك شيء من هذا ؟.. قال : نعم !.. فأعطياه ، وقد كان الرجل سأل عبد الله بن عمر ، وعبد الرحمن بن أبي بكر ، فأعطيَاه ولم يسألاه عن شيء ، فرجع إليهما فقال لهما : ما لكما لم تسألاني عما سألني عنه الحسن والحسين ؟.. وأخبرهما بما قالا ، فقالا : إنهما غُذيا بالعلم غذاء .ص320
المصدر: الكافي
عن الباقر (ع) : أن الحسين (ع) قُتل وعليه دَين ، وإن علي بن الحسين عليهما السلام باع ضيعةً له بثلاثمائة ألف ، ليقضي دَين الحسين (ع) وعِدات كانت عليه .ص321
المصدر: كشف المحجة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى