الجزء الثالث والاربعون كتاب تاريخ الصديقة الزهراء (ع)

باب تظلمها صلوات الله عليها في القيامة

قال رسول الله (ص) : إذا كان يوم القيامة ، تقبل ابنتي فاطمة على ناقة من نوق الجنة مدبجة الجنبين ، خطامها من لؤلؤ رطب ، قوائمها من الزمرد الأخضر ، ذنبها من المسك الأذفر ، عيناها ياقوتتان حمراوان ، عليها قبة من نور ، يُرى ظاهرها من باطنها ، وباطنها من ظاهرها ، داخلها عفو الله ، وخارجها رحمة الله ، على رأسها تاج من نور ، للتاج سبعون ركنا ، كل ركن مرصّع بالدر والياقوت ، يضيء كما يضيء الكوكب الدري في أفق السماء ، وعن يمينها سبعون ألف ملك ، وعن شمالها سبعون ألف ملك ، وجبرائيل آخذ بخطام الناقة ينادي بأعلى صوته :
غضوا أبصاركم حتى تجوز فاطمة بنت محمد ، فلا يبقى يومئذ نبي ولا رسول ولا صدّيق ولا شهيد ، إلا غضّوا أبصارهم حتى تجوز فاطمة ، فتسير حتى تحاذي عرش ربها جل جلاله ، فتنزخ بنفسها عن ناقتها ، وتقول :
إلهي وسيدي !.. احكم بيني وبين من ظلمني .. اللهم !.. احكم بيني وبين من قتل ولدي .
فإذا النداء من قِبَل الله جل جلاله : يا حبيبتي وابنة حبيبي !.. سليني تُعطي ، واشفعي تُشفّعي ، فوعزتي وجلالي !.. لاجازني ظلم ظالم ، فتقول :
إلهي وسيدي !.. ذريتي وشيعتي ، وشيعة ذريتي ومحبيّ ومحبي ذريتي ، فإذا النداء من قبل الله جل جلاله :
أين ذرية فاطمة وشيعتها ومحبوها ومحبوا ذريتها ؟.. فيُقبلون وقد أحاط بهم ملائكة الرحمة ، فتقدمهم فاطمة (ع) حتى تُدخلهم الجنة .ص220
المصدر: أمالي الصدوق
قال الصادق (ع) : قال رسول الله (ص) : إذا كان يوم القيامة ، نُصب لفاطمة (ع) قبة من نور وأقبل الحسين صلوات الله عليه ، رأسه في يده ، فإذا رأته شهقت شهقة ، لا يبقى في الجمع ملَك مقرب ، ولا نبي مرسل ، ولا عبد مؤمن إلا بكى لها ، فيمثل الله عز وجل رجلا لها في أحسن صورة وهو يخاصم قتلته بلا رأس ، فيجمع الله قتلته والمجهزين عليه ، ومن شرك في قتله ، فيقتلهم حتى أتى على آخرهم ، ثم يُنشرون فيقتلهم أمير المؤمنين (ع) ، ثم يُنشرون فيقتلهم الحسن (ع) ، ثم يُنشرون فيقتلهم الحسين (ع) ، ثم ينشرون فلا يبقى من ذريتنا أحد إلا قتلهم قتلة ، فعند ذلك يكشف الله الغيظ ، ويُنسي الحزن .. ثم قال الصادق (ع) :
رحم الله شيعتنا ، شيعتنا والله هم المؤمنون ، فقد والله شركونا في المصيبة ، بطول الحزن والحسرة .ص222
المصدر: ثواب الأعمال
قال رسول الله (ص) : يمُثل لفاطمة (ع) رأس الحسين (ع) متشحطا بدمه فتصيح :
واولداه ! ..واثمرة فؤاداه ! .. فتصعق الملائكة لصيحة فاطمة (ع) وينادي أهل القيامة : قتل الله قاتل ولدك يا فاطمة !.ص223
المصدر: ثواب الأعمال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى