الجزء الثالث والاربعون كتاب تاريخ الصديقة الزهراء (ع)

باب كيفية معاشرتها مع علي عليهما السلام

أصابت عليا (ع) شدة ، فأتت فاطمة (ع) رسول الله (ص) ، فدقت الباب فقال : أسمع ُحس حبيبي بالباب ، يا أم أيمن قومي وانظري ! .. ففتحتْ لها الباب فدخلتْ ، فقال (ص) :
لقد جئتنا في وقت ما كنتِ تأتينا في مثله ، فقالت فاطمة :
يا رسول الله (ص) ما طعام الملائكة عند ربنا ؟.. فقال : التحميد ؟.. فقالت : ما طعامنا ؟.. قال رسول الله (ص) :
والذي نفسي بيده !.. ما أقتبس في آل محمد شهرا نارا ، وأعلّمكِ خمس كلمات علمنيهن جبرائيل (ع) قالت :
يا رسول الله ما الخمس الكلمات ؟.. قال :
” يا رب الأولين و الآخرين ، يا ذا القوة المتين ، ويا راحم المساكين ، ويا أرحم الراحمين ” ورجعتْ فلما أبصرها علي (ع) قال :
بأبي أنتِ و أمي ، ما وراءك ِيا فاطمة ؟.. قالت : ذهبت للدنيا وجئت للآخرة .. قال علي (ع) :
خير أمامكِ ، خير أمامك .ص153
المصدر: دعوات الراوندي

*
المصدر: المناقب
بيــان: سُئل عالم ، فقيل : إن الله تعالى قد أنزل { هل أتى } في أهل البيت ، وليس شيء من نعيم الجنة إلا وذُكر فيه إلا الحور العين ، قال : ذلك إجلالاً لفاطمة (ع) .ص153

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى