الجزء السادس والثلاثون كتاب تاريخ الأمام علي(ع)

باب في نصوص الرسول (ص) على الأئمة (ع)

كان رسول الله في الشكاة ( أي المرض ) التي قُبض فيها فإذا فاطمة عند رأسه ، فبكت حتى ارتفعت صوتها ، فرفع رسول الله (ص) طرفه إليها فقال : حبيبتي فاطمة !.. ما الذي يبكيكِ ؟!.. قالت : أخشى الضيعة من بعدك .
قال : يا حبيبتي !.. لا تبكين فنحن أهل بيت قد أعطانا الله سبع خصال لم يعطها أحداً قبلنا ولا يعطيها أحداً بعدنا :
منّا خاتم النبيين وأحبّ المخلوقين إلى الله عزّ وجلّ وهو أنا أبوك ، ووصينا خير الأوصياء وأحبهم إلى الله وهو بعلك ، وشهيدنا خير الشهداء وأحبهم إلى الله وهو عمك .
ومنّا من له جناحان في الجنة يطير بهما مع الملائكة وهو ابن عمك .
ومنّا سبطا هذه الأمة وهما ابناك الحسن والحسين ، سوف يخرج الله من صلب الحسين تسعة من الأئمة أمناء معصومون .
ومناّ مهديّ هذه الأمة ، إذا صارت الدنيا هرجاً ومرجاً ، وتظاهرت الفتن ، وتقطّعت السبل ، وأغار بعضهم على بعض ، فلا كبير يرحم صغيراً ولا صغير يوقّر كبيراً ، فيبعث الله عزّ وجلّ عند ذلك مهدينا التاسع من صلب الحسين ، يفتح حصون الضلالة وقلوباً غفلاء ، يقوم بالدين في آخر الزمان كما قمتُ به في أول الزمان ، ويملأ الأرض عدلاً كما مُلئت جوراً .
يا فاطمة !.. لا تحزني ولا تبكي ، فإنّ الله أرحم مني بك وأرأف عليك ِمني ، وذلك لمكانك مني وموضعك من قلبي ، وزوّجك الله زوجاً هو أشرف أهل بيتك حسباً ، وأكرمهم منصباً ، وأرحمهم بالرعية ، وأعدلهم بالسوية ، وأبصرهم بالقضية ، وقد سألتُ ربي عزّ وجلّ أن تكوني أول من يلحقني من أهل بيتي ، ألا إنك بضعة مني ، فمن آذاك فقد آذاني . ص308
المصدر: الكفاية ص9

قال رسول الله (ص) : أنزلوا أهل بيتي بمنزلة الرأس من الجسد ، وبمنزلة العينين من الرأس ، وإنّ الرأس لا يهتدي إلا بالعين .
اقتدوا بهم من بعدي لن تضلّوا ، فسألنا عن الأئمة فقال : الأئمة بعدي من عترتي – أو قال : من أهل بيتي – عدد نقباء بني إسرائيل . ص323
المصدر: الكفاية ص15

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى