الجزء الخامس والثلاثون كتاب تاريخ الأمام علي(ع)

باب تاريخ ولادته وحليته وشمائله صلوات الله عليه

كنت جالسا مع العباس بن عبد المطلب وفريق من عبدالعزى بإزاء بيت الله الحرام ، إذ أقبلت فاطمة بنت أسد أم أمير المؤمنين (ع) وكانت حاملة به لتسعة أشهر ، وقد أخذها الطلق ، فقالت :
ربّ !.. إني مؤمنةٌ بك وبما جاء من عندك من رسل وكتب ، وإني مصدّقةٌ بكلام جدي إبراهيم الخليل ، وإنه بنى البيت العتيق ، فبحقّ الذي بنى هذا البيت ، وبحق المولود الذي في بطني لما يسّرت عليّ ولادتي !..
فرأينا البيت وقد انفتح عن ظهره ، ودخلت فاطمة فيه وغابت عن أبصارنا ، والتزق الحائط ، فرمنا أن ينفتح لنا قفل الباب فلم ينفتح ، فعلمنا أنّ ذلك أمر من أمر الله عزّ وجلّ ، ثم خرجت بعد الرابع وبيدها أمير المؤمنين (ع)، ثم قالت :
إني فُضلّت على من تقدّمني من النساء ، لأنّ آسية بنت مزاحم عبدت الله عزّ وجلّ سرّاً في موضع لا يحب أن يعبد الله فيه إلا اضطرارا .. وإنّ مريم بنت عمران هزّت النخلة اليابسة بيدها حتى أكلت منها رطباً جنياً ، وإني دخلت بيت الله الحرام فأكلتُ من ثمار الجنة وأرواقها .
فلما أردت أن أخرج هتف بي هاتف ، يا فاطمة !.. سمّيه علياً فهو علي ، والله العلي الأعلى يقول : إني شققت اسمه من اسمي ، وأدّبته بأدبي ، ووقفته على غامض علمي ، وهو الذي يكسر الأصنام في بيتي ، وهو الذي يؤذّن فوق ظهر بيتي ، ويقدّسني ويمجّدني ، فطوبى لمن أحبّه وأطاعه ، وويلٌ لمن أبغضه وعصاه !..ص9
المصدر: العلل ص56 ، معاني الأخبار ص62 ، أمالي الصدوق ص80

فولدتْ عليا ولرسول الله (ص) ثلاثون سنة ، وأحبه رسول الله (ص) حباً شديداً ، وقال لها : اجعلي مهده بقرب فراشي ، وكان رسول الله (ص) يلي أكثر تربيته ، وكان يطهّر علياً في وقت غسله ، ويوجره اللبن ( أي يجعله في فمه ) عند شربه ، ويحرّك مهده عند نومه ، ويناغيه في يقظته ، ويحمله على صدره ويقول :
هذا أخي ووليي وناصري وصفيي وذخري وكهفي وظهري وظهيري ووصيي ، وزوج كريمتي ، وأميني على وصيتي وخليفتي .. وكان يحمله دائماً ويطوف به جبال مكة وشعابها وأوديتها.ص10
المصدر: بشائر المصطفى ص9

لما وُلد علي (ع) ، أخذ أبو طالب بيد فاطمة وعلي ّعلى صدره ، وخرج إلى الأبطح ، ونادى :

فجاء شيء يدبّ على الأرض كالسحاب ، حتى حصل في صدر أبي طالب ، فضمّه مع عليّ إلى صدره ، فلما أصبح إذا هو بلوح أخضر فيه مكتوب :

فعلّقوا اللوح في الكعبة ، ومازال هناك حتى أخذه هشام بن عبد الملك …. فالولد الطاهر من النسل الطاهر ولد في الموضع الطاهر ، فأين توجد هذه الكرامة لغيره ؟.. فأشرفُ البقاع الحرمُ ، وأشرفُ الحرم المسجدُ ، وأشرف بقاع المسجد الكعبة ، ولم يولد فيه مولود سواه ، فالمولود فيه يكون في غاية الشرف ، وليس المولود في سيد الأيام – يوم الجمعة – في الشهر الحرام ، في البيت الحرام ، سوى أمير المؤمنين (ع) . ص19
المصدر: المناقب

عن سلمان الفارسي قال : سمعت حبيبي رسول الله (ص) يقول : كنت أنا وعلي نوراً بين يدي الله ، قبل أن يخلق آدم بأربعة عشر ألف عام ، فلما خلق الله تعالى آدم قسّم ذلك النور جزأين :
فجزءٌ أنا ، وجزءٌ علي . ص24
المصدر: الطرائف ص5

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى