الجزء السابع والعشرون كتب الامامة

باب ما ينفع حبهم فيه من المواطن وأنهم (ع) يحضرون عند الموت وغيره وأنه يُسأل عن ولايتهم في القبر

دخلت على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) فقال : ما جاء بك ؟.. فقلت : حبي لك يا أمير المؤمنين ، فقال : يا حارث أتحبني ؟!.. فقلت : نعم ، والله يا أمير المؤمنين ، قال :
أما لو بلغت نفسك الحلقوم رأيتني حيث تحبّ ، ولو رأيتني وأنا أذود ( أطرد ) الرجال عن الحوض ، ذود غريبة الإبل لرأيتني حيث تحبّ ، ولو رأيتني وأنا مارّ على الصراط بلواء الحمد بين يدي رسول الله (ص) لرأيتني حيث تحبّ . ص157
المصدر: أمالي الطوسي ص30

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى