الجزء السابع والعشرون كتب الامامة

باب أنّ الجنّ خدّامهم يظهرون لهم ويسألونهم عن معالم دينهم

كنت مع الصادق (ع) فيما بين مكة والمدينة إذا التفت عن يساره فإذا كلبٌ أسودٌ ، فقال : ما لك قبّحك الله ؟.. ما أشدّ مسارعتك ؟.. فإذا هو شبيهٌ بالطائر ، فقلت : ما هو جعلت فداك ؟!.. فقال : هذا عثم بريد الجنّ ، مات هشام الساعة فهو يطير ينعاه في كل بلدة . ص18
المصدر: بصائر الدرجات ص27

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى