الجزء الرابع والعشرون كتاب الامامة

باب نادر في تأويل قوله تعالى { سيروا فيها ليالي وأياما آمنين }

قال الباقر (ع) : ويحك يا قتادة !.. ذلك من خرج من بيته بزاد وراحلة وكراء حلال ، يروم هذا البيت عارفا بحقنا يهوانا قلبه ، كما قال الله عز وجل : { فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم } ولم يعن البيت فيقول :
” إليه ” فنحن والله دعوة ابراهيم (ع) التي من هوانا قلبه قُبلت حجته ، وإلا فلا .. يا قتادة!.. فإذا كان كذلك كان آمناً من عذاب جهنم يوم القيامة ، قال قتادة : لا جرم والله ولا فسرتها إلا هكذا (أي لا أفسّرها الا كذلك).. فقال الباقر (ع): ويحك يا قتادة !.. إنما يعرف القرآن من خوطب به . ص238
المصدر: روضة الكافي ص311

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى