الجزء الثالث والعشرون كتاب الإمامة

باب أنّ الإمامة لا تكون إلا بالنص ، ويجب على الإمام النص على من بعده

قيل للصادق (ع) : يا بن رسول الله !.. كيف صارت الإمامة في ولد الحسين (ع) دون الحسن ، وهما جميعاً ولدا رسول الله (ص) وسبطاه ، وسيدا شباب أهل الجنة ؟.. فقال (ع) :
إنّ موسى وهارون (ع) كانا نبيين مرسلين أخوين ، فجعل الله النبوة في صلب هارون دون صلب موسى ، ولم يكن لأحد أن يقول : لِمَ فعل الله ذلك ؟.. وإنّ الإمامة خلافة الله عزّ وجلّ ، ليس لأحد أن يقول :
لِمَ جعلها الله في صلب الحسين دون صلب الحسن ، لأنّ الله هو الحكيم في أفعاله ، لا يُسأل عما يفعل وهم يُسألون . ص70
المصدر: الخصال 1/146

لما كان النبي (ص) يعرض نفسه على القبائل ، جاء إلى بني كلاب فقالوا : نبايعك على أن يكون لنا الأمر بعدك ، فقال :
الأمر لله فإن شاء كان فيكم ، وكان في غيركم ، فمضوا ولم يبايعوه وقالوا :
لا نضرب لحربك بأسيافنا ، ثم تحكّم علينا غيرنا !.. ص75
المصدر: المناقب 1/221

قال النبي (ص) : مَن استعمل غلاماً في عصابة فيها من هو أرضى لله منه فقد خان الله . ص75
المصدر: المناقب 1/221

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى