الجزء السادس عشر كتاب تاريخ النبي محمد (ص)

باب نادر فيه ذكر مزاحه وضحكه (ص)

كان (ص) يمزح ولا يقول إلا حقا ، قال أنس :
مات نغير ( أي طائر يشبه العصفور ) لأبي عمير وهو ابن لأم سليم ، فجعل النبي (ص) يقول : يا أبا عمير ما فعل النغير ؟.. ص294
المصدر: المناقب 1/101
كان حادي بعض نسوته خادمه أنجشة ، فقال له :
يا أنجشة !.. ارفق بالقوارير .. وفي رواية : لا تكسر القوارير . ص294
المصدر: المناقب 1/101
كان له عبدٌ أسود في سفر ، فكان كلّ مَن أعيا ألقى عليه بعض متاعه حتى حمل شيئا كثيرا ، فمر به النبي (ص) فقال :
أنت سفينة فأعتقه . ص294
المصدر: المناقب 1/101
قال رجل : احملني يا رسول الله !.. فقال :
إنا حاملوك على ولد ناقة ، فقال : ما أصنع بولد ناقة ؟.. قال (ص) :
وهل يلد الإبل إلا النوق . ص294
المصدر: المناقب 1/101
واستدبر رجلا من ورائه وأخذ بعضده ، وقال :
مَن يشتري هذا العبد ؟ يعني أنه عبد الله . ص294
المصدر: المناقب 1/101
قال (ص) لأحد : لا تنسَ يا ذا الأذنين . ص294
المصدر: المناقب 1/101
قال لامرأة وذكرت زوجها : أهذا الذي في عينيه بياض ؟.. فقالت :لا ، ما بعينيه بياض ، وحكت لزوجها فقال : أما ترين بياض عيني أكثر من سوادها ؟.. ص294
المصدر: المناقب 1/101
رأى (ص) جملا عليه حنطة ، فقال :
تمشي الهريسة . ص294
المصدر: المناقب 1/101
كسا (ص) بعض نسائه ثوبا واسعا ، فقال لها : البسيه واحمدي الله ، وجرى منه ذيلا كذيل العروس . ص295
المصدر: المناقب 1/101
قال (ص) للعجوز الأشجعية : يا أشجعية !.. لا تدخل العجوز الجنة ، فرآها بلال باكية ، فوصفها للنبي (ص) فقال :
والأسود كذلك ، فجلسا يبكيان ، فرآهما العباس فذكرهما له ، فقال : والشيخ كذلك ، ثم دعاهم وطيّب قلوبهم ، وقال :
ينشئهم الله كأحسن ما كانوا ، وذكر أنهم يدخلون الجنة شبانا مّنورين ، وقال : إنّ أهل الجنة جردٌ مردٌ مكحلون . ص295
المصدر: المناقب 1/101
قال (ص) لرجل – حين قال : أنت نبي الله حقا نعلمُه ، ودينك الإسلام ديناً نعظمه ، نبغي مع الإسلام شيئا نقضمه – : ونحن حول هذا ندندن ، يا علي !.. اقض حاجته ، فأشبعه علي (ع) وأعطاه ناقة وجلّة تمر . 295
المصدر: المناقب 1/101
بيــان: قال الجزري : فيه أنه سأل رجلاً ما تدعو في صلاتك ؟.. فقال :
أدعو بكذا وكذا ، وأسأل ربي الجنة ، وأتعوّذ به من النار ، وأما دندنتك ودندنة معاذ فلا نحسنها ، فقال (ص) : حولهما ندندن ، الدندنة : أن يتكلّم الرجل بالكلام تسمع نغمته ولا يُفهم ، والضمير في حولهما للجنّة والنار ، أي حولهما ندندن وفي طلبهما . ص298
قبّل جدّ خالد القسري امرأةً ، فشكت إلى النبي (ص) فأرسل إليه فاعترف وقال : إن شاءت أن تقتصّ فلتقتصّ ، فتبسم رسول (ص) وأصحابه ، وقال : أو لا تعود ؟.. فقال : لا والله يا رسول الله ، فتجاوز عنه . ص296
المصدر: المناقب 1/101
رأى (ص) صهيباً يأكل تمرا ، فقال (ص) : أتأكل التمر وعينك رمدة ؟.. فقال : يا رسول الله !.. إني أمضغه من هذا الجانب ، وتشتكي عيني من هذا الجانب . ص296
المصدر: المناقب 1/101
نهى (ص) أبا هريرة عن مزاح العرب ، فسرق نعل النبي (ص) ورهن بالتمر وجلس بحذائه (ص) يأكل ، فقال (ص) :
يا أبا هريرة ما تأكل ؟!.. فقال : نعل رسول الله (ص)!..ص296
المصدر: المناقب 1/101
قال سويبط المهاجري لنعيمان البدري :
أطعمني – وكان على الزاد في سفر – فقال : حتى تجيء الأصحاب ، فمرّوا بقوم فقال لهم سويبط : تشترون مني عبداً لي ؟.. قالوا : نعم ، قال : إنه عبدٌ له كلامٌ وهو قائل لكم : إني حرّ ، فإن سمعتم مقاله تفسدوا عليّ عبدي ، فاشتروه بعشرة قلائص ..
ثم جاؤا فوضعوا في عنقه حبلا ، فقال نعيمان : هذا يستهزئ بكم وإني حرٌّ ، فقالوا : قد عرفنا خبرك ، وانطلقوا به حتى أدركهم القوم وخلّصوه ، فضحك النبي (ص) من ذلك حينا . ص296
المصدر: المناقب 1/101
كان نُعيمان هذا أيضا مزّاحا ، فسمع محرمة بن نوفل وقد كُفّ بصره يقول : ألا رجل يقودني حتى أبول ؟.. فأخذ نعيمان بيده ، فلما بلغ مؤخّر المسجد قال : ها هنا فبل ، فبال فصيح به ، فقال :
من قادني ؟.. قيل : نعيمان ، قال : لله عليّ أن أضربه بعصاي هذه .
فبلغ نعيمان فقال : هل لك في نعيمان ؟.. قال : نعم ، قال : قم ، فقام معه فأتى به عثمان وهو يصلّي ، فقال : دونك الرجل ، فجمع يديه بالعصا ثم ضربه ، فقال الناس : أمير المؤمنين!.. فقال : من قادني ؟.. قالوا : نعيمان ، قال : لا أعود إلى نعيمان أبدا.ص296
المصدر: المناقب 1/101
رأى نعيمان مع أعرابي عكّة عسل ٍ، فاشتراها منه ، وجاء بها إلى بيت عائشة في يومها ، وقال : خذوها ، فتوهّم النبي (ص) أنه أهداها له ، ومرّ نعيمان والأعرابي على الباب ، فلما طال قعوده قال :
يا هؤلاء !.. ردّوها عليّ إن لم تحُضِر قيمتها ..
فعلم رسول الله (ص) القصة ، فوزن له الثمن ، وقال لنعيمان : ما حملك على ما فعلت ؟.. فقال : رأيت رسول الله (ص) يحبّ العسل ، ورأيت الأعرابي معه العكّة ، فضحك النبي (ص) ولم يظهر له نكرا . ص 297
المصدر: المناقب 1/101
روي أنّ رسول الله (ص) يقول : إني لأمزح ولا أقول إلا حقا . ص298
المصدر: مكارم الأخلاق ص20
قال الصادق (ع) : كيف مداعبة بعضكم بعضا ؟.. قلت : قليلا ، قال : هلاّ تفعلوا ، فإنّ المداعبة من حُسن الخلق ، وإنك لتُدخل بها السرور على أخيك ، ولقد كان النبي (ص) يداعب الرجل يريد به أن يسّره . ص298
المصدر: مكارم الأخلاق ص21

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى