الجزء السادس عشر كتاب تاريخ النبي محمد (ص)

باب في سواكه

كان (ص) يستاك كل ليلة ثلاث مرات : مرة قبل نومه ، ومرة إذا قام من نومه إلى ورده ، ومرة قبل خروجه إلى صلاة الصبح، وكان يستاك بالأراك ، أمره بذالك جبرائيل (ع) . ص254
المصدر: مكارم الأخلاق ص40
قال الصادق (ع) : إني لأكره للرجل أن يموت ، وقد بقيت خَلّةٌ من خلال رسول الله (ص) لم يأت بها . ص254
المصدر: مكارم الأخلاق ص41
قال الصادق (ع) : إنّ رسول الله (ص) كان لا يقوم من مجلس – وإن خفَّ- حتى يستغفر الله عزّ وجلّ خمسا وعشرين مرة . ص258
المصدر: أصول الكافي 2/504
قال الصادق (ع) : كان رسول الله (ص) يستغفر الله عزّ وجلّ كلّ يوم سبعين مرة ، ويتوب إلى الله سبعين مرة . ص258
المصدر: أصول الكافي 2/504
قال رسول الله (ص) : إني لأعجب كيف لا أشيب إذا قرأت القرآن.ص258
المصدر: أصول الكافي 2/632
سئل أبو الحسن (ع) فقيل له : جعلت فداك !.. الرجل يكون مع القوم فيجري بينهم كلام يمزحون ويضحكون ، فقال : لا بأس ما لم يكن ، فظننت أنه عنى الفحش ، ثم قال :
إنّ رسول الله (ص) كان يأتيه الأعرابي فيهدي له الهدية ، ثم يقول مكانه : أعطنا ثمن هديتنا ، فيضحك رسول الله (ص) ، وكان إذا اغتمّ يقول :
ما فعل الأعرابي ليته أتانا . ص259
المصدر: أصول الكافي 2/663
قال النبي (ص) : ما زال جبرائيل يوصيني بالسواك حتى خفت أن أُخفي أو أُدرد . ص260
المصدر: فروع الكافي 1/8
بيــان: قال الجزري فيه: لزمت السواك حتى كدت أخفي فمي ، أي استقصي على أسناني فأذهبها بالتسوك ، وقال : فيه لزمت السواك حتى خشيت أن يدردني ، أي يذهب بأسناني ، والدرد : سقوط الأسنان.ص260
قال الباقر (ع) : كان رسول الله (ص) يصنع بمن مات من بني هاشم خاصة شيئا لا يصنعه بأحد من المسلمين ، كان إذا صلّى على الهاشمي ونضح قبره بالماء ، وضع رسول الله (ص) كفّه على القبر حتى تُرى أصابعه في الطين ، فكان الغريب يقدم أو المسافر من أهل المدينة فيرى القبر الجديد عليه أثر كفّ رسول الله (ص) ، فيقول :
مَن مات من آل محمد (ص) ؟.. ص261
المصدر: فروع الكافي 1/55
كان رسول الله (ص) في بعض مغازيه ، فمرّ به ركبٌ وهو يصلّي ، فوقفوا على أصحاب رسول الله (ص) فساءلوهم عن رسول الله (ص) ودعوا وأثنوا وقالوا :
لولا أنا عِجال لانتظرنا رسول الله (ص) ، فاقرئوه منا السلام ومضوا ، فانفتل رسول الله (ص) مغضبا ، ثم قال لهم :
يقف عليكم الركب ويسألونكم عني ، ويبلغوني السلام ، ولا تعرضون عليهم الغداء ؟.. ليعزّ عليّ قومٌ فيهم خليلي جعفر أن يجوزوه حتى يتغدوا عنده . ص263
المصدر: فروع الكافي 2/158
قال الصادق (ع) : يا بحر !.. حسن الخلق يسر ، ثم قال : ألا أخبرك بحديث ما هو في يدي أحد من أهل المدينة ؟.. قلت : بلى ، قال :
بينما رسول الله (ص) ذات يوم جالس في المسجد إذ جاءت جارية لبعض الأنصار وهو قائم ، فأخذت بطرف ثوبه ، فقام لها النبي (ص) فلم تقل شيئا ، ولم يقل لها النبي (ص) شيئا حتى فعلت ذلك ثلاث مرات .
فقام لها النبي (ص) في الرابعة وهي خلفه ، فأخذت هدبة من ثوبه ثم رجعت فقال لها الناس : فعل الله بك وفعل !.. حبستِ رسول الله ثلاث مرات لا تقولين له شيئا ، ولا هو يقول لك شيئا ، ما كانت حاجتكِ إليه ؟.. قالت :
إن لنا مريضا فأرسلني أهلي لآخذ هدبة من ثوبه ليستشفى بها ، فلما أردت أخذها رآني فقام ، فاستحييت أن آخذها وهو يراني ، وأكره أن أستأمره في أخذها فأخذتها.ص264
المصدر: أصول الكافي 2/102
قال الباقر (ع) : إنّ رسول (ص) أُتي باليهودية التي سمّت الشاة للنبي (ص) ، فقال لها : ما حملك على ما صنعت ؟.. فقالت : قلت : إن كان نبيا لم يضرّه ، وإن كان ملِكا أرحت الناس منه ، فعفا رسول الله (ص) عنها.ص265
المصدر: أصول الكافي 2/108
قال الصادق (ع) : دخل رسول الله (ص) على عائشة ، فرأى كسرة كاد أن يطأها فأخذها وأكلها ، وقال :
يا حميرى !.. أكرمي جوار نعم الله عليك ، فإنها لم تنفر من قوم فكادت تعود إليهم . ص265
المصدر: فروع الكافي 2/165
قال الصادق (ع) : لقي النبي (ص) حذيفة ، فمدّ النبي (ص) يده فكفّ حذيفة يده ، فقال النبي (ص) :
يا حذيفة !.. بسطت يدي إليك فكففت يدك عني ؟.. فقال حذيفة :
يا رسول الله !.. بيدك الرغبة ، ولكني كنت جُنُبا فلم أحبّ أن تمس يدي يدك وأنا جنبٌ ، فقال النبي (ص) :
أما تعلم أن المسلمَين إذا التقيا فتصافحا تحاتت ذنوبهما كما يتحات ورق الشجر . ص269
المصدر: أصول الكافي 2/183
قال الصادق (ع) : ما منع رسول الله (ص) سائلا قط إن كان عنده ، وإلا قال : يأتي الله به. ص270
المصدر: فروع الكافي 1/166
قال الباقر (ع) : ما من أحد أبغض إليّ من رجل يقال له : كان رسول الله (ص) يفعل كذا وكذا ، فيقول : لا يعذّبني الله على أن أجتهد في الصلاة ، كأنه يرى أن رسول الله (ص) ترك شيئا من الفضل عجزا عنه . ص 270
المصدر: فروع الكافي 1/187
قال الصادق (ع) : إنّ رسول الله (ص) مرّ في بعض طرق المدينة وسوداء تلقط السرقين ، فقيل لها : تنحَّي عن طريق رسول الله (ص) ، فقالت : إنّ الطريق لمعرض ، فهمّ بها بعض القوم أن يتناولها ، فقال رسول الله (ص) : دَعُوها فإنها جبّارة . ص272
المصدر: أصول الكافي 2/309
قال الصادق (ع) : كان رسول الله (ص) إذا دخل العشر الأواخر شدّ المئزر ، واجتنب النساء ، وأحيى الليل ، وتفرّغ للعبادة . ص273
المصدر: فروع الكافي 1/205
كان رسول الله (ص) يذبح يوم الأضحى كبشين : أحدهما عن نفسه ، والآخر عمّن لم يجد من أمته . ص274
المصدر: فروع الكافي 1/103
عن أبي سعيد الخدري ، أنه وضع يده على رسول الله (ص) وعليه حمّى فوجدها من فوق اللحاف ، فقال :
ما أشدّها عليك يا رسول الله ؟!.. قال : إنا كذلك يشتد علينا البلاء ، ويُضعّف لنا الأجر . ص275
المصدر: التمحيص
سمعت الصادق (ع) يقول – وذكر صلاة النبي (ص) – قال : كان يأتي بطهور فيُتخمّر ( أي يُغطى ) عند رأسه ، ويضع سواكه تحت فراشه ، ثم ينام ما شاء الله ، فإذا استيقظ جلس ، ثم قلّب بصره في السماء ، ثم تلا الآيات من آل عمران :
{ إن في خلق السموات والأرض } ، ثم يستنّ ويتطهّر ، ثم يقوم إلى المسجد فيركع أربع ركعات على قدر قراءته ركوعه ، وسجوده على قدر ركوعه ، يركع حتى يُقال : متى يرفع رأسه ؟..
ويسجد حتى يُقال : متى يرفع رأسه ؟.. ثم يعود إلى فراشه فينام ما شاء الله ، ثم يستيقظ فيجلس فيتلو الآيات من آل عمران ، ويقلّب بصره في السماء ، ثم يستنّ ويتطهّر ويقوم إلى المسجد فيصلّي أربع ركعات كما ركع قبل ذلك ، ثم يعود إلى فراشه فينام ما شاء الله ، ثم يستيقظ فيجلس فيتلو الآيات من آل عمران ، ويقلّب بصره في السماء ، ثم يستنّ ويتطهّر ويقوم إلى المسجد فيوتر ويصلّي الركعتين ، ثم يخرج إلى الصلاة.ص276
المصدر: التهذيب 1/132
قال الباقر (ع) : ما كان شيءٌ أحبّ إلى رسول الله (ص) من أن يظل خائفا جائعا في الله عزّ وجلّ . ص279
المصدر: روضة الكافي ص129
قال الصادق (ع) : إنّ رسول الله (ص) أتته أخت له من الرضاعة ، فلما أن نظر إليها سُرّ بها وبسط رداءه لها فأجلسها عليه ، ثم أقبل يحدّثها ويضحك في وجهها ، ثم قامت فذهبت ، ثم جاء أخوها فلم يصنع به ما صنع بها ، فقيل :
يا رسول الله !.. صنعت بأخته ما لم تصنع به وهو رجلٌ ؟.. فقال :
لأنها كانت أبرّ بأبيها منه . ص282
المصدر: كتاب الحسين بن سعيد
قال الصادق (ع) : استقبل رسولَ الله (ص) رجلٌ من بني فهد وهو يضرب عبداً له ، والعبد يقول : أعوذ بالله ، فلم يقلع الرجل عنه ، فلما أبصر العبد برسول الله (ص) قال : أعوذ بمحمد فأقلع عنه الضرب ، فقال رسول الله (ص) :
يتعوذ بالله فلا تُعيذه ؟.. ويتعوذ بمحمد فتعيذه ؟.. والله أحقّ أن يُجار عائذه من محمد ، فقال الرجل : هو حرٌّ لوجه الله ، فقال رسول الله (ص) :
والذي بعثني بالحقّ نبيا لو لم تفعل لواقع وجهك حرّ النار . ص282
المصدر: كتاب الحسين بن سعيد
قال الباقر (ع) : مرّ رسول الله (ص) بالسوق وأقبل يريد العالية والناس يكتنفه ، فمرّ بجدي أسك ( أي مقطوع الأذنين ) على مزبلة ملقىً وهو ميت ، فأخذ بأذنه ، فقال : أيكم يحبّ أن يكون هذا له بدرهم ؟..
قالوا ما نحبّ أنه لنا بشيء ، وما نصنع به ؟.. قال : أفتحبون أنه لكم ؟.. قالوا : لا ، حتى قال ذلك ثلاث مرات ، فقالوا : والله لو كان حيا كان عيبا ، فكيف وهو ميت ؟.. فقال رسول الله (ص) : إنّ الدنيا على الله أهون من هذا عليكم.ص282
المصدر: كتاب الحسين بن سعيد
قال الصادق (ع) : قدم أعرابي النبي (ص) فقال : يا رسول الله !.. تسابقني بناقتك هذه ، فسابقه فسبقه الأعرابي ، فقال رسول الله (ص): إنكم رفعتموها فأحبّ الله أن يضعها ، إنّ الجبال تطاولت لسفينة نوح (ع) ، وكان الجودي أشدّ تواضعا فحب الله بها الجودي . ص283
المصدر: كتاب الحسين بن سعيد
قال علي (ع) : ويكون الستر على باب بيته ، فتكون فيه التصاوير فيقول (ص) : يا فلانة – لإحدى أزواجه – غيّبيه عني ، فإني إذا نظرت إليه ذكرت الدنيا وزخارفها ، فأعرضَ عن الدنيا بقلبه ، وأمات ذكرها من نفسه ، وأحبّ أن تغيب زينتها عن عينه ، لكيلا يتخذ منها رياشا ، ولا يعتقدها قرارا ولا يرجو فيها مقاما ، فأخرجها من النفس ، وأشخصها عن القلب ، وغيّبها عن البصر ، وكذلك مَن أبغض شيئا أبغض أن ينظر إليه ، وأن يُذكر عنده …. خرج من الدنيا خميصاً ، وورد الآخرة سليماً ، لم يضع حجرا على حجر حتى مضى لسبيله ، وأجاب داعي ربه ، فما أعظم منّة الله عندنا حين أنعم علينا به سلفاً نتّبعه ، وقائدا نطأ عقبه !.. ص286
المصدر: النهج 1/311
إن رسول الله (ص) كان يحبّ الذراع ، لقربها من المرعى وبعدها من المبال.ص286
المصدر: العلل ص56
قال الحسين (ع) : كان رسول الله (ص) يرفع يديه إذا ابتهل ودعا كما يستطعم المسكين . ص287
المصدر: أمالي الطوسي ص22
قال الباقر (ع) : خرج رسول الله (ص) يريد حاجة ، فإذا بالفضل بن العباس ، فقال : احملوا هذا الغلام خلفي ، فاعتنق رسول الله (ص) بيده من خلفه على الغلام ، ثم قال :
يا غلام !.. خف الله تجده أمامك .. يا غلام !.. خف الله يكفك ما سواه …. إ لى آخر ما سيأتي في باب مواعظه (ص).ص289
المصدر: أمالي الطوسي ص65
قال علي (ع) : بينا رسول الله (ص) يتوضأ إذ لاذ به هرّ البيت ، وعرف رسول الله (ص) أنه عطشان ، فأصغى إليه الإناء حتى شرب منه الهر ، وتوضأ بفضله . ص293
المصدر: نوادر الراوندي ص39
كان رسول الله (ص) إذا أكل عند القوم قال : أفطر عندكم الصائمون ، وأكل طعامكم الأبرار ، وصلّت عليكم الملائكة الأخيار . ص293
المصدر: نوادر الراوندي ص35
قام رسول الله (ص) ليلةً يردّد قوله تعالى :
{ إن تعذبهم فإنهم عبادك ، وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم } . ص293
المصدر: أسرار الصلاة ص137
ولما قال رسول الله (ص) لابن مسعود : اقرأ عليّ ، قال : ففتحت سورة النساء فلما بلغت :
{ فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا } رأيت عيناه تذرفان من الدمع ، فقال لي :
حسبك الآن.ص294
المصدر: أسرار الصلاة ص139

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى