الجزء السادس عشر كتاب تاريخ النبي محمد (ص)

باب في دعائه عند مضجعه

كان له أصناف من الأقاويل يقولها إذا أخذ مضجعه ، فمنها أنه كان يقول :
” اللهم !.. إني أعوذ بك بمعافاتك من عقوبتك ، وأعوذ برضاك من سخطك ، وأعوذ بك منك .. اللهم !.. إني لا أستطيع أن أبلغ في الثناء عليك ولو حرصت ، أنت كما أثنيت على نفسك ” وكان (ص) يقول عند منامه :
” بسم الله أموت وأحيا ، وإلى الله المصير .. اللهم !.. آمن روعتي ، واستر عورتي ، وأدِّ عني أمانتي “. ص253
المصدر: مكارم الأخلاق ص40
كان (ص) يقرأ آية الكرسي عند منامه ، ويقول : أتاني جبرائيل فقال :
يا محمد !.. إن عفريتا من الجن يكيدك في منامك فعليك بآية الكرسي.ص253
المصدر: مكارم الأخلاق ص40
قال الباقر (ع) : ما استيقظ رسول الله (ص) من نوم قط ، إلاخرّ لله عزّ وجلّ ساجداً . ص253
المصدر: مكارم الأخلاق ص40
روي أنه (ص) لا ينام إلا والسواك عند رأسه ، فإذا نهض بدأ بالسواك ، وقال (ص) :
لقد أُمرت بالسواك حتى خشيت أن يكتب عليّ ، وكان (ص) مما يقول إذا استيقظ :
” الحمد لله الذي أحياني بعد موتي ، إنّ ربي لغفورٌ شكور ” ، وكان يقول (ص) :
” اللهم !.. إني أسألك خير هذا اليوم ونوره وهداه وبركته وطهوره ومعافاته.. اللهم !.. إني أسألك خيره وخير ما فيه ، وأعوذ بك من شرّه وشرّ ما بعده ” . ص254
المصدر: مكارم الأخلاق ص40

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى