الجزء السادس عشر كتاب تاريخ النبي محمد (ص)

باب في جلوسه وأمْر أصحابه في آداب الجلوس

كان (ص) يؤتى بالصبي الصغير ليدعو له بالبركة أو يسميه ، فيأخذه فيضعه في حجره تكرمةً لأهله ، فربما بال الصبي عليه ، فيصيح بعض من رآه حين بال ، فيقول (ص) :
لا تزرموا بالصبي ، فيدعه حتى يقضي بوله ، ثم يفرغ له من دعائه أو تسميته ويبلغ سرور أهله فيه ، ولا يرون أنه يتأذّى ببول صبيهم ، فإذا انصرفوا غسل ثوبه بعد . ص240
المصدر: مكارم الأخلاق ص25
دخل رجلٌ المسجد وهو جالسٌ وحده فتزحزح له ، فقال الرجل : في المكان سعة يا رسول الله !.. فقال (ص) :
إنّ حقّ المسلم على المسلم إذا رآه يريد الجلوس إليه أن يتزحزح له . ص240
المصدر: مكارم الأخلاق ص25
قال (ص) : لا تقوموا كما تقوم الأعاجم بعضهم لبعض . ص240
المصدر: مكارم الأخلاق ص25
روي أنّ رسول الله (ص) قال : إذا قام أحدكم من مجلسه منصرفاً فليسلّم ، فليس الأُولى بأَولى من الأخرى . ص241
المصدر: مكارم الأخلاق ص25
كان النبي (ص) يجلس ثلاثا : يجلس القرفصاء : وهي أن يقيم ساقيه ، ويستقبلهما بيديه فيشدّ يده في ذراعه ، وكان يجثو على ركبتيه ، وكان يثني رجلا واحدة ويبسط عليها الأخرى ، ولم يُرَ متربعا قطّ ، وكان يجثو على ركبتيه ولا يتكئ . ص241
المصدر: مكارم الأخلاق ص26

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى