الجزء السادس عشر كتاب تاريخ النبي محمد (ص)

باب آخر في معنى كونه (ص) يتيما وضالا وعائلا ، ومعنى انشراح صدره ، وعلّة يتمه

سئل الصادق (ع) : لِمَ أُوتم النبي (ص) عن أبويه ؟.. فقال : لئلا يكون لمخلوق عليه حقّ . ص137
المصدر: مجمع البيان 10/504
قال الباقر (ع) : دخل رسول الله (ص) على فاطمة (ع) وهي تطحن بالرحى وعليها كساء من أجلّة الإبل ، فلما نظر إليها بكى وقال لها :
يا فاطمة !.. تعجّلي مرارة الدنيا لنعيم الآخرة غدا ، فأنزل الله عليه :
{ وللآخرة خير لك من الأولى ، ولسوف يعطيك ربك فترضى } .ص143
المصدر: كنز ص392

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى