الجزء الرابع عشر كتاب تاريخ الانبياء

باب رَفْعه إلى السماء

قال النبي (ص) : فلما أراد الله أن يرفعه أوحى إليه : أن استودعْ نور الله وحكمته وعلم كتابه ، شمعونَ بن حمون الصفا . ص336
المصدر: إكمال الدين ص130

قال النبي (ص) : لما اجتمعت اليهود على عيسى (ع) ليقتلوه بزعمهم أتاه جبرائيل (ع) فغشّاه بجناحه ، وطمح عيسى ببصره فإذا هو بكتاب في جناح جبرائيل :
” اللهم إني أدعوك باسمك الواحد الأعزّ !.. وأدعوك اللهم باسمك الصمد !.. وأدعوك اللهم باسمك العظيم الوتر !.. وأدعوك اللهم باسمك الكبير المتعال الذي ثبّت أركانك كلها !.. أن تكشف عني ما أصبحت وأمسيت فيه “.. فلما دعا به عيسى (ع) أوحى الله تعالى إلى جبرائيل :
ارفعه إلىّ عندي ، ثم قال رسول الله (ص) :
يا بني عبد المطلب سلوا ربكم بهؤلاء الكلمات ، فو الذي نفسي بيده ما دعا بهنّ عبدٌ بإخلاص دينه إلا اهتزّ له العرش ، وإلا قال الله لملائكته : اشهدوا أني قد استجبت له بهنّ ، وأعطيته سؤله في عاجل دنياه وآجل آخرته ، ثم قال لأصحابه : سلوا بها ، ولا تستبطئوا الإجابة . ص388
المصدر: قصص الأنبياء

قال الصادق (ع) : رُفع عيسى بن مريم (ع) بمدرعة صوف من غزل مريم ، ومن نسج مريم ، ومن خياطة مريم ، فلما انتهى إلى السماء نُودي : يا عيسى !.. ألق عنك زينة الدنيا . ص338
المصدر: تفسير العياشي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى