الجزء الرابع عشر كتاب تاريخ الانبياء

باب ما أوحي إلى داود (ع) وصدر عنه من الحكم

قال الصادق (ع) : إنّ الله تبارك وتعالى أوحى إلى داود (ع) :
ما لي أراك وحدانا ؟.. قال : هجرت الناس وهجروني فيك ، قال :
فما لي أراك ساكتا ؟.. قال : خشيُتك أسكتتني ، قال :
فما لي أراك نَصِبا ؟.. قال : حبّك أنصبني ، قال :
فما لي أراك فقيراً وقد أفدتك ؟.. قال : القيام بحقك أفقرني قال :
فما لي أراك متذلّلا ؟.. قال : عظيم جلالك الذي لا يوصف ذلّلني ، وحقّ ذلك لك يا سيدي !.. قال الله جلّ جلاله :
فابشر بالفضل مني ، فلك ما تحبّ يوم تلقاني ، خالط الناس وخالقهم بأخلاقهم ، وزايلهم في أعمالهم ، تنل ما تريد مني يوم القيامة .
وقال الصادق (ع) : أوحى الله عزّ وجلّ إلى داود (ع) :
يا داود !.. بي فافرح ، وبذكري فتلذّذ ، وبمناجاتي فتنعّم ، فعن قليل أُخلّي الدار من الفاسقين ، وأجعل لعنتي على الظالمين . ص34
المصدر: أمالي الصدوق ص118

قال الصادق (ع) : أوحى الله عز وجل إلى داود (ع) : إن العبد من عبادي ليأتيني بالحسنة فأبيحه جنتي ، فقال داوود (ع) : يا ربّ !.. وما تلك الحسنة ؟.. قال :
يدخل على عبدي المؤمن سروراً ولو بتمرة ، فقال داوود (ع) :
حقّ لمن عرفك أن لا ينقطع رجاؤه منك . ص35
المصدر: أمالي الصدوق ص359

قال الباقر (ع) : إنّ داود قال لسليمان :
يا بني !.. إياك وكثرة الضحك ، فإنّ كثرة الضحك تترك العبد حقيراً يوم القيامة.
يا بني !.. عليك بطول الصمت إلا من خير ، فإنّ الندامة على طول الصمت مرة واحدة ، خيرٌ من الندامة على كثرة الكلام مرات .
يا بني !.. لو أنّ الكلام كان من فضة كان ينبغي للصمت أن يكون من ذهب . ص35
المصدر: قرب الإسناد ص33

قال الصادق (ع) : أوحى الله تعالى إلى داود (ع) :
إنّ خلادة بنت أوس بشّرها بالجنة ، وأعلمْها أنها قرينتك في الجنة ، فانطلق إليها فقرع الباب عليها ، فخرجت وقالت : هل نزل فيّ شيءٌ ؟.. قال : نعم ، قالت : وما هو ؟.. قال :
إنّ الله تعالى أوحى إليّ وأخبرني أنك قرينتي في الجنة وأن أبشّركِ بالجنة ، قالت : أو يكون اسمٌ وافق اسمي ؟.. قال : إنك لأنت هي ، قالت :
يا نبي الله !.. ما أكذبك ، ولا والله ما أعرف من نفسي ما وصفتني به .
قال داود (ع) : أخبريني عن ضميرك ِوسريرتكِ ما هو ؟.. قالت :
أما هذا فسأخبرك به ، أخبرك أنه لم يصبني وجعٌ قطّ نزل بي كائنا ما كان ، وما نزل ضرٌّ بي وحاجة وجوع كائنا ما كان إلا صبرت عليه ، ولم أسأل الله كشفه عني حتى يحوّله الله عني إلى العافية والسعة ، ولم أطلب بها بدلاً ، وشكرت الله عليها وحمدته ، فقال داود (ع) :
فبهذا بلغتِ ما بلغتِ ، ثم قال الصادق (ع) : وهذا دين الله الذي ارتضاه للصالحين . ص39
المصدر: قصص الأنبياء

قال الصادق (ع) : أوحى الله تعالى إلى داود (ع) :
إنّ خلادة بنت أوس بشّرها بالجنة ، وأعلمْها أنها قرينتك في الجنة ، فانطلق إليها فقرع الباب عليها ، فخرجت وقالت : هل نزل فيّ شيءٌ ؟.. قال : نعم ، قالت : وما هو ؟.. قال :
إنّ الله تعالى أوحى إليّ وأخبرني أنك قرينتي في الجنة وأن أبشّركِ بالجنة ، قالت : أو يكون اسمٌ وافق اسمي ؟.. قال : إنك لأنت هي ، قالت :
يا نبي الله !.. ما أكذبك ، ولا والله ما أعرف من نفسي ما وصفتني به .
قال داود (ع) : أخبريني عن ضميرك ِوسريرتكِ ما هو ؟.. قالت :
أما هذا فسأخبرك به ، أخبرك أنه لم يصبني وجعٌ قطّ نزل بي كائنا ما كان ، وما نزل ضرٌّ بي وحاجة وجوع كائنا ما كان إلا صبرت عليه ، ولم أسأل الله كشفه عني حتى يحوّله الله عني إلى العافية والسعة ، ولم أطلب بها بدلاً ، وشكرت الله عليها وحمدته ، فقال داود (ع) :
فبهذا بلغتِ ما بلغتِ ، ثم قال الصادق (ع) : وهذا دين الله الذي ارتضاه للصالحين . ص39
المصدر: قصص الأنبياء

قال الله لداود : يا داود !.. احذر القلوب المعلّقة بشهوات الدنيا ، فإنّ عقولها محجوبةٌ عني .ص39
المصدر: الاختصاص

قال الصادق (ع) : في حكمة آل داود (ع) : على العاقل أن يكون عارفاً بزمانه ، مقبلاً على شأنه ، حافظاً للسانه . ص39
المصدر: أصول الكافي 2/116

قال الصادق (ع) : قال الله عزّ وجلّ لداود (ع) : يا داود !..بشّر المذنبين ، وأنذر الصدّيقين ، قال : كيف أُبشّر المذنبين وأُنذر الصدّيقين ؟.. قال :
يا داود !.. بشّر المذنبين أني أقبل التوبة وأعفو عن الذنب ، وأنذر الصدّيقين أن لا يعجبوا بأعمالهم ، فإنه ليس عبدٌ أنصبه للحساب إلا هلك . ص40
المصدر: أصول الكافي 2/214

روي أنّ الله أوحى إلى داود (ع) : مَن أحبّ حبيباً صدّق قوله ، ومَن آنس بحبيبٍ قبل قوله ورضي فعله ، ومَن وثق بحبيبٍ اعتمد عليه ، ومَن اشتاق إلى حبيبٍ جدّ في السير إليه .
يا داود !.. ذكري للذاكرين ، وجنتي للمطيعين ، وزيارتي للمشتاقين ، وأنا خاصة للمطيعين .ص40
المصدر: إرشاد القلوب 1/73

روي أنّ داود (ع) خرج مصحراً منفرداً ، فأوحى الله إليه : يا داود !.. ما لي أراك وحدانيا ؟.. فقال :
إلهي !.. اشتدّ الشوق مني إلى لقائك ، وحال بيني وبينك خلقك ، فأوحى الله إليه : ارجع إليهم !.. فإنك إن تأتني بعبدٍ آبقٍ أثبتك في اللوح حميدا . ص41
المصدر: إرشاد القلوب 1/208

قال الصادق (ع) : أوحى الله عزّ وجلّ إلى داود (ع) : ما اعتصم بي عبدٌ من عبادي دون أحدٍ من خلقي عرفت ذلك من نيّته ، ثم تكيده السماوات والأرض ومَن فيهن ، إلا جعلت له المخرج من بينهن.. وما اعتصم عبدٌ من عبادي بأحد من خلقي عرفت ذلك من نيّته ، إلا قطعت أسباب السماوات من يديه ، وأسخْت الأرض من تحته ، ولم أبال بأي وادٍ تهالك . ص41
المصدر: أصول الكافي 2/63

قال الباقر (ع) : كان في بني إسرائيل عابدٌ فأُعجب به داود (ع) ، فأوحى الله تبارك وتعالى إليه :
لا يعجبك شيءٌ من أمره فإنه مُراءٍ ، فمات الرجل فأتى داود فقيل له :
مات الرجل ، فقال : ادفنوا صاحبكم ، فأنكرت ذلك بنو إسرائيل ، وقالوا : كيف لم يحضره ؟..
فلما غُسّل قام خمسون رجلا فشهدوا بالله ما يعلمون منه إلا خيرا ، فلما صلّوا عليه قام خمسون رجلا فشهدوا بالله ما يعلمون إلا خيرا ، فلما دفنوه أوحى الله عزّ وجلّ إلى داود (ع) :
ما منعك أن تشهد فلانا ؟.. قال : الذي أطلعتني عليه من أمره ، قال :
إن كان لكذلك ، ولكن شهده قومٌ من الأحبار والرهبان فشهدوا لي ما يعلمون إلا خيرا ، فأجزت شهادتهم عليه ، وغفرت له علمي فيه . ص42
المصدر: كتاب الحسين بن سعيد

فيما أوحى الله إلى داود (ع) : مَن انقطع إليّ كفيته ، ومَن سألني أعطيته ، ومَن دعاني أجبته ، وإنما أؤخر دعوته وهي معلّقةٌ وقد استجبتها حتى يتم قضائي ، فإذا تم قضائي أنفذت ما سأل ، قل للمظلوم :
إنما أؤخر دعوتك وقد استجبتها لك على من ظلمك لضروب كثيرة غابت عنك ، وأنا أحكم الحاكمين :
إما أن تكون قد ظلمت رجلا فدعا عليك ، فتكون هذه بهذه لا لك ولا عليك وإما أن تكون لك درجةٌ في الجنة لا تبلغها عندي إلا بظلمه لك ، لأني أختبر عبادي في أموالهم وأنفسهم ، وربما أمرضت العبد فقلت صلاته وخدمته ، ولصوته إذا دعاني في كربته أحبّ إليّ من صلاة المصلّين ، ولربما صلّى العبد فأضرب بها وجهه وأحجب عني صوته .
أتدري من ذلك يا داود ؟.. ذلك الذي يكثر الالتفات إلى حرم المؤمنين بعين الفسق ….. كم ركعة طويلة فيها بكاءٌ بخشية قد صلاّها صاحبها لا تساوي عندي فتيلاً حين نظرت في قلبه فوجدته أن سلّم من الصلاة ، وبرزت له امرأةٌ وعرضت عليه نفسها أجابها ، وإن عامله مؤمنٌ خانه . ص43
المصدر: العدة ص22

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى