الجزء الثالث عشر كتاب تاريخ الانبياء

باب وفاة موسى وهارون عليهما السلام وموضع قبرهما

قال الصادق (ع) : إن ملك الموت أتى موسى بن عمران (ع) فسلم عليه ، فقال : من أنت ؟.. فقال : أنا ملك الموت ، قال :
ما حاجتك ؟.. فقال له : جئت أقبض روحك ، فقال له موسى :
من أين تقبض روحي ؟.. قال : من فمك ، قال له موسى :
كيف وقد كلمت ربي عز وجل ؟.. قال : فمن يديك ، فقال له موسى : كيف وقد حملت بهما التوراة ؟.. فقال : من رجليك ، فقال : وكيف وقد وطئت بهما طور سيناء ؟.. وعد أشياء غير هذا ، فقال له ملك الموت :
فإني أُمرت أن أتركك حتى تكون أنت الذي تريد ذلك .
فمكث موسى ما شاء الله ، ثم مر برجل وهو يحفر قبرا ، فقال له موسى :
ألا أعينك على حفر هذا القبر ؟.. فقال له الرجل : بلى ، فأعانه حتى حفر القبر ، ولحد اللحد ، فأراد الرجل أن يضطجع في اللحد لينظر كيف هو فقال له موسى : أنا أضطجع فيه ، فاضطجع موسى فأُريَ مكانه من الجنة – أو قال : منزله من الجنة – فقال :
يا رب إقبضني إليك ، فقبض ملك الموت روحه ، ودفنه في القبر ، وسوى عليه التراب ، قال : وكان الذي يحفر القبر ملك الموت في صورة آدمي ، فلذلك لا يُعرف قبر موسى .ص367
المصدر: العلل ص35

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى