الجزء الثاني عشر كتاب تاريخ الانبياء

باب قصص ذي القرنين

قال رسول الله (ص) : إنّ ذا القرنين كان عبداً صالحاً ، جعله الله حجةً على عباده ، فدعا قومه إلى الله عزّ وجلّ ، وأمرهم بتقواه فضربوه على قرنه ، فغاب عنهم زماناً حتى قيل : مات أو هلك ، بأي واد سلك ؟.. ثم ظهر ورجع إلى قومه فضربوه على قرنه الآخر .
ألا وفيكم مَن هو على سنّته ، وإنّ الله عزّ وجلّ مكّن له في الأرض ، وآتاه من كل شيء سبباً ، وبلغ المشرق والمغرب ، وإنّ الله تبارك وتعالى سيجري سنّته في القائم من ولدي ، ويبلّغه شرق الأرض وغربها حتى لا يبقى سهلٌ ولا موضع من سهل ولا جبل وطئه ذو القرنين إلا وطئه ، ويُظهر الله له كنوز الأرض ومعادنها ، وينصره بالرعب ، يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما مُلئت جوراً وظلماً . ص195
المصدر: إكمال الدين ص220

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى