الجزء الثاني عشر كتاب تاريخ الانبياء

باب جمل أحواله ووفاته (ع)

قال أمير المؤمنين (ع) : لما أراد الله تبارك وتعالى قبض روح إبراهيم (ع) أهبط إليه ملك الموت فقال : السلام عليك يا إبراهيم !.. قال : وعليك السلام يا ملك الموت !.. أداعٍ أم ناعٍ ؟.. قال : بل داعٍ يا إبراهيم فأجب ، قال إبراهيم :
فهل رأيت خليلاً يُميت خليله ؟.. فرجع ملك الموت حتى وقف بين يدي الله جلّ جلاله ، فقال : إلهي !.. قد سمعت َبما قال خليلُك إبراهيم ، فقال الله جلّ جلاله : يا ملك الموت !.. اذهب إليه وقل له : هل رأيت حبيباً يكره لقاء حبيبه ؟.. إنّ الحبيب يحبّ لقاء حبيبه . ص78
المصدر: العلل ص24 ، أمالي الصدوق ص118

قال الصادق (ع) : إنّ سارة قالت لإبراهيم (ع) :
يا إبراهيم !.. قد كبرتَ فلو دعوت الله أن يرزقك ولداً تقرّ أعيننا به ، فإنّ الله قد اتخذك خليلاً وهو مجيبٌ لدعوتك إن شاء ، قال (ع) :
فسأل إبراهيم ربه أن يرزقه غلاماً عليماً ، فأوحى الله عزّ وجلّ إليه : أني واهبٌ لك غلاماً عليماً ثم أبلوك بالطاعة لي ، فمكث إبراهيم بعد البشارة ثلاث سنين ثم جاءته البشارة من الله عزّ وجلّ ، وإن سارة قد قالت لإبراهيم : إنك قد كبرت وقرُب أجلك ، فلو دعوت الله عزّ وجلّ أن ينسئ في أجلك ، وأن يمدّ لك في العمر فتعيش معنا وتقرّ أعيننا .
فسأل إبراهيم ربه ذلك ، فأوحى الله عزّ وجلّ إليه : سل من زيادة العمر ما أحببتَ تُعطه ، فأخبر إبراهيم سارة بذلك فقالت له : سل الله أن لا يُميتك حتى تكون أنت الذي تسأله الموت ، فسأل إبراهيم ربه ذلك ، فأوحى الله عزّ وجلّ إليه : ذلك لك ، فأخبر إبراهيم سارة بما أوحى الله عزّ وجلّ إليه في ذلك ، فقالت سارة لإبراهيم : اشكر لله واعمل طعاما وادع عليه الفقراء وأهل الحاجة ، ففعل ذلك إبراهيم ودعا إليه الناس .
فكان فيمن أتى رجل كبير ضعيف مكفوف معه قائد له فأجلسه على مائدته ، فمدّ الأعمى يده فتناول لقمةً وأقبل بها نحو فيه فجعلت تذهب يميناً وشمالاً من ضعفه ، ثم أهوى بيده إلى جبهته ، فتناول قائده يده فجاء بها إلى فمه ، ثم تناول المكفوف لقمةً فضرب بها عينه ، وإبراهيم (ع) ينظر إلى المكفوف وإلى ما يصنع ، فتعجب إبراهيم من ذلك وسأل قائده عن ذلك ، فقال له القائد : هذا الذي ترى من الضعف .
فقال إبراهيم في نفسه : أليس إذا كبرتُ أصير مثل هذا ؟.. ثم إنّ إبراهيم (ع) سأل الله عزّ وجلّ حيث رأى من الشيخ ما رأى فقال :
اللهم !.. توفّني في الأجل الذي كتبتَ لي ، فلا حاجة لي في الزيادة في العمر بعد الذي رأيت . ص80
المصدر: العلل ص24

قال الصادق (ع) : إنّ إبراهيم ناجى ربه فقال :
يا ربّ !.. كيف ذا العيال ؟.. من قبل أن يجعل له من ولده خلفاً يقوم من بعده في عياله ، فأوحى الله تعالى إليه :
يا إبراهيم !.. أو تريد لها خلفاً منك يقوم مقامك من بعدك خيراً مني ؟.. قال إبراهيم : اللهم لا ، الآن طابت نفسي . 82
المصدر: قصص الأنبياء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى