الجزء الحادي عشر كتاب النبوة

باب بعثته (ع) على قومه وقصة الطوفان

قال الباقر (ع) : لما دعا نوح (ع) ربه عزّ وجلّ على قومه ، أتاه إبليس لعنه الله فقال : يا نوح !.. إنّ لك عندي يداً أريد أن أكافيك عليها .
فقال له نوح (ع) : إنه ليبغض إليّ أن يكون لك عندي يدٌّ فما هي ؟.. قال : بلى دعوت الله على قومك فأغرقتهم فلم يبقَ أحد أغويه ، فأنا مستريحٌ حتى ينسق قرنٌ آخر وأغويهم .
فقال له نوح (ع) : ما الذي تريد أن تكافيني به ؟..
قال : اذكرني في ثلاث مواطن ، فإني أقرب ما أكون إلى العبد إذا كان في إحداهن :
اذكرني إذا غضبتَ ، واذكرني إذا حكمتَ بين اثنين ، واذكرني إذا كنت مع امرأة خالياً ليس معكما أحد . ص318
المصدر: الخصال 1/65

قال الصادق (ع) : لما حسر الماء عن عظام الموتى فرأى ذلك نوح (ع) ، فجزع جزعاً شديداً واغتمّ لذلك ، فأوحى الله إليه أن كل العنب الأسود ليذهب غمّك . ص331
المصدر: المحاسن ص548

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى