الجزء السابع كتاب العدل والمعاد

باب صفة المحشر

جاء في تفسير علي بن إبراهيم : { وامتازوا اليوم أيها المجرمون } قال :إذا جمع الله الخلق يوم القيامة ، بقوا قياماً على أقدامهم حتى يلجمهم العرق فُينادوا : يا رب !.. حاسبْنا ولو إلى النار…. الخبر.ص103
المصدر: تفسير القمي ص552

لما عاد رسول الله (ص) من تبوك إلى المدينة ، قدم إليه عمرو بن معدي كرب ، فقال له النبي (ص) : أسلم يا عمرو يؤمنك الله من الفزع الأكبر !.. قال : يا محمد ، وما الفزع الأكبر ؟.. فإني لا أفزع ، فقال : يا عمرو !.. إنه ليس كما تظن وتحسب ، إن الناس يُصاح بهم صيحة واحدة ، فلا يبقى ميتٌّ إلا نُشر ولا حيٌّ إلا مات إلا ما شاء الله ، ثم يُصاح بهم صيحة أخرى ، فينشر من مات ويصفّون جميعاً ، وتنشقّ السماء ، وتُهدّ الأرض ، وتخر الجبال هدّاً ، وترمى النار بمثل الجبال شرراً فلا يبقى ذو روح إلا انخلع قلبه ، وذكر دينَه ، وشُغل بنفسه إلا ما شاء الله ، فأين أنت يا عمرو من هذا ؟!.. قال ألا إني أسمع أمرا عظيماً ، فآمن بالله ورسوله ، وآمن معه من قومه ناسٌ ورجعوا إلى قومهم . ص110
المصدر: الإرشاد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى