الجزء الثاني: كتاب العلم

باب التوقف عند الشبهات والاحتياط في الدين

قال النبي (ص) : الأمور ثلاثة : أمرٌ تبيّن لك رشده فاتبعه ، وأمرٌ تبيّن لك غيّه فاجتنبه ، وأمرٌ اختلف فيه فردّه إلى الله عزّ وجلّ . ص258
المصدر:أمالي الصدوق

قال علي (ع) لكميل بن زياد فيما قال : يا كميل !.. أخوك دينك فاحتط لدينك بما شئت . ص258
المصدر:أمالي الطوسي

قال النبي (ص) : إنّ لكل ملك حمىً ، وإنّ حمى الله حلاله وحرامه ، والمشتبهات بين ذلك ، كما لو أنّ راعيا رعى إلى جانب الحمى لم تلبث غنمه أن تقع في وسطه ، فدعوا المشتبهات . ص259
المصدر:أمالي الطوسي

قال الصادق (ع) : فاسأل العلماء ما جهلت !.. وإياك أن تسألهم تعنّتاً وتجربةً !.. وإياك أن تعمل برأيك شيئا !.. وخذ بالاحتياط في جميع ما تجد إليه سبيلا !.. واهرب من الفتيا هربك من الأسد !.. ولا تجعل رقبتك للناس جسرا.ص260
المصدر:منية المريد

قال علي (ع) : إنّ الله افترض عليكم فرائض فلا تضيّعوها ، وحدّ لكم حدودا فلا تعتدوها ، ونهاكم عن أشياء فلا تنتهكوها ، وسكت لكم عن أشياء ولم يدعْها نسيانا فلا تتكلّفوها . ص260
المصدر:النهج

قال النبي (ص) : دع ما يريبك إلى ما لا يريبك ، فإنك لن تجد فقد شيء تركته لله عزّ وجلّ . ص260
المصدر:كنز الكراجكي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى